بوابة العاصمة تحاور المهندس المصري صانع أول سبورة تفاعلية مصرية
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 
   حوارات  

بوابة العاصمة تحاور المهندس المصري صانع أول سبورة تفاعلية مصرية


اضيف بتاريخ : 25/05/2017 الساعة : 11:47:26

المهندس شريف يوسف
حسن هيبة
تطوير العملية التعليمية.. الإرتقاء بمستوى الطلاب.. التنمية تحتاج إلى مثقفين.. مصر مليئة بمعلميها ولكن هناك فقر في الأدوات الحديثة.. كلمات قلما لم نجدها في أي مناقشة علمية بين مختصين بالتعليم في مصر أو حتى مسئولين غير مختصين وربما بين الطلاب وبعضهم والمعلمين والمعلمات، وتظل هذه الجمل تدور في خاطرنا فمتى يكون لدينا نظام تعليمي متطور ويواكب الأساليب الحديثة في التعليم؟


وبعد البحث والتنقيب استطاعت "بوابة العاصمة" أن تحاور أول مهندس مصري قام بتصنيع أول سبورة تفاعلية ذكية في مصر فضلا كونه هو الوحيد إلى الآن الصانع لها، وهذه السبورة هي إحدى الأدوات الحديثة المستخدمة في النظام التعليمي في معظم الدول الأجنبية المتقدمة في الناحية التعليمية والتى تحول طريق التعليم من طريقة تقليدية إلى نظام حديث يعتمد على التجربة والمشاركة باستخدام تقنيات وأساليب متطورة من خلال بعض الإضافات الموجودة بداخلها.

وتعمل هذه السبورة من خلال توصيلها بجهاز كمبيوتر شخصي وجهاز عرض البيانات DATA PROJECTOR  وهي مجهزة للاتصال بالحاسب وأجهزة العرض وبمجرد توصيلها تتحول في ثواني إلى شاشة كمبيوتر عملاقة عالية الوضوح، وفضلا عن ذلك فهي مزودة بسماعات و ميكرفون لنقل الصوت والصورة، وإذا ما قام المدرس بكتابة جملة أو رسم شكل من الأشكال التوضيحية أو عرض صورة من الحاسب أو الإنترنت، فيمكنها على الفور حفظها في ذاكرتها ونقلها إلى حاسبات التلاميذ والطلاب إن أرادوا، ويمكن لأي طالب أن يبعث بما لديه من ملاحظات و مساهمات في الدرس لتعرض على السبورة إذا ما كان لديه حاسب أو قام بإعدادها على حاسب منزله و أتى بها على وسيط تخزين ونقلها لحاسب المدرس.

واليكم نص الحوار:




* التعليم التفاعلي يحول الطالب من متلقي إلى مشارك في العملية التعليمة

*  المنتج المصري أفضل من المستورد يحتاج للتشجيع والدعم فقط

* هدفنا الارتقاء بالنظام التعليمي وتسهيل العملية التعليمية على الطلاب

* السبورة الذكية تضعك موضع التجربة ولا غنى عنها

* ننتج 300 سبورة شهريًا ونغطي 40 % من احتياج الدولة من السبورات

* نأمل في وجود تعاون مع وزارة التربية والتعليم حتى نرتقي سويًا ببلدنا


في البداية عرفنا بنفسك وبفكرة المشروع وكيف بدأت ؟

بداية أنا "شريف يوسف" مهندس مصري تخرجت من كلية الهندسة جامعة حلوان دفعة 2000 وبدأت العمل على دراسة السبورة المستوردة منذ عام 1995.
وفي بداية عام 2016 بدأنا في تصنيع أول سبورة ذكية تفاعلية مصرية.
وفكرتنا جاءت من خلال أننا نريد أن يكون لدينا تعليم ممتاز مبني على أدوات تصنيعها مصري بحيث يمكننا إضفاء الطابع المصري على التعليم وليس يكون مستقبل أجيالنا القادمة في أيادي أجنبية.


نريدك أن توضح لنا فكرة السبورة التفاعلية أو الذكية ؟


ببساطة التعليم التفاعلي بيدمج بين التعليم الواقعي متمثل في"الطباشيرة والقلم" وبين استغلال التكنولوجيا الاستغلال الأمثل في هذا المجال لتسهيل العملية التعليمية وهذا ما استطعنا عمله باستخدام تقنيات حديثة توفر الجهد والوقت.
والسبورة الذكية أو التفاعلية تقدم هذا من خلال أن الطالب يقوم بنفسه بتجربة الأشياء ولذلك يكوننسيانه لهذه المواد والدروس التعليمية بعيد.
فإذا كنا نعلم الطالب أن درجة غليان المياه تقدر ب 100 درجة مئوية فمن خلال التقنيات الموجودة بالسبورة نستطيع إثبات هذه المعادلة  وبسهولة بالغة، وهي موجودة ومنقولة عبر السبورة وبذلك يستطيع رؤية درجة غليان المياه أمامه.
وهذا ما يوفره من خلال نظام تشغيلها "السوفت وير" الذي يساعد المدرس في كل شيء من أجل توصيل المعلومة للطالب بطريقة واضحة.

هل هناك أنظمة سوفت وير خاصة لشركتكم؟

نعم لدينا نظامين محددين لمنتجات الشركة
Oktopus
Go touch
وهذان النظامان يمتازوا بالسهولة الكبيرة بالإضافة إلى قدرتهم على التعامل مع جميع الأجهزة أيًا كانت حتى أجهزة "ماك" ونظامها يتعامل معاها أنظمة السوفت الوير الخاصة بنا.

ما هي مميزات السبورة التفاعلية  مقارنة بالسبورة العادية والمستخدمة بالمدارس؟


تعمل على توفير الوقت والجهد وتزيد من تفاعل الطالب مع المحتوى التعليمي وسهولة شرح المحتوى التعليمي .
توفر النفقات على بعض الأدوات المستخدمة مثل الأدوات الرياضية والأدوات المستخدمة لشرح مواد العلوم و الخرائط وتقدم كل الأدوات المطلوبة في شرح أي مادة أيًا كانت هي.

هل هذا يعني أن ذلك النظام من الممكن أن يلغي الاحتياج إلى  المعلم؟


بالطبع لا، فأي تقنيات أو أساليب حديثة في التعليم هي مكمل للمعلم والهدف منها محاولة أن توفر له الأدوات التى تسهل عليه توصيل المعلومات للطلاب وتحوله من معلم جيد إلى معلم مبدع، فلا يمكن الاستغناء عن المعلم في العملية التعليمة مهما تعاظمت حجم الابتكارات في هذا المجال.

ما هي مميزات المنتج التى تجعل الناس يقومون بشرائه دون الأجنبي؟

للأسف لدينا خلفية سيئة عن الصناعة المصرية وهذا ما يؤخرنا كثيرًا حيث  أننا لا نشجع المنتج المصري، ولكن السبورة التفاعلية هي صناعة مصري بخامات مصرية وبجودة عالمية والمميز لدينا عن المنتج الأجنبي أنه أكثر سهولة في التعامل بفضل "السوفت وير" الخاص بها، فضلا عن وجود مميزات تقنية فيها وأدوات للتعليم أكثر مما هو عليه المنتج الصيني أو غيره.
بالإضافة أيضًا إلى السعر أقل مما هو عليه أسعار السبورات المستوردة، واستطعنا أن نصنع أسطح لهذه السبورة ضد الكسر وهذا غير متوافر بالسبورات المستوردة.

ما هي احتياجاتكم من الدولة؟

نحن لا ننتظر أن تقدم الدولة لنا شيئًا، فنحن نعمل على دعم الدولة بالأخص النظام التعليمي في مصر، فدورنا وهدفنا هو مساعدة سياسة الدولة ولا ننتظر إلا الدعم المعنوي فقط وليس الدعم المادي.
كم يبلغ حجم إنتاجكم من هذه السبورة في الوقت الحالي؟

نحن ننتج حوالي 3000 سبورة شهريا  وهذا يعتبر كمية كبيرة ونقوم بتوزيعها، وبذلك فنحن نغطي فيما يبلغ 40% من حجم واردات مصر من السبورات.


بصفة عامة ما الذي تأملون فيه؟

نحن لا نريد سوى أن يثق الناس في المنتجات المصرية، فهدفنا الرئيس هنا هو التنمية ومواكبة التطورات وليس الربح.
مشكلتنا الحقيقية تكمن في أننا نضع أنفسنا موضع مقارنة مع دول أخرى بالطبع، هي تقدمت علينا، لابد أن نترك هذه الأشياء وننظر فقط إلى ما نحن عليه ونحاول أن نطور من  أنفسنا.

السعر.. دائمًا هذا أهم ما يشغل فكر المصريين؟

السعر أقل من سعر السبورات الصيني بمراحل فأسعارنا تبدأ من 5000 جنيه مصري وتزداد قليلا حسب "الأوبشن والهاردوير" الذي يطلبه المستهلك، أما السعر الصيني يبدأ من 13000 جنيه.

هل يوفر مصنعكم مركز لصيانة هذه السبورة؟

بالتأكيد لدينا مراكز متكاملة لصيانة منتجنا وليس ذلك فقط بل نقدم ضمان من 5 سنوات على السطح و 3 سنوات على السبورة كاملة وفي حالة تعرضها لأي شيء نقوم بإصلاحها ، وإن صعب إصلاحها نقوم باستبدالها على الفور.

ما هي المميزات التي تقدمها الشركة في حالة الشراء ؟

نحن نقدم جودة أعلى من أي جودة أخرى،  تتواجد بالسبورات المستوردة فضلا عن الاستبدال وهو الغير متاح في المنتجات المستوردة بالإضافة أننا نقوم بعملية الصيانة للسبورة التفاعلية وغير موجودة لدى أحد بمصر.

هل تقدموا دورات تدريبية لكيفية التعامل مع هذه السبورة؟

لم ننسى مثل هذا الأمر فالشركة تقوم بتدريب مجاني لكل من يقوم بشراء هذه السبورة.

والمفاجأة الأكبر أن الشركة سوف تقدم مبادرة تحت مسمى"مستقبل جيل" لكل من يرغب في معرفة التعليم التفاعلي بغض النظر أن قام بشراء هذا المنتج من مصنعنا أو لا وهذه المبادرة ستكون بشكل مجاني خالص دون الحصول على أي مبالغ مالية.

هل لديكم وكلاء خارج الشركة؟

إلى الآن ليس لدينا موزعين ولن نفعل لذلك خلال هذا العام على الأقل لأن خطتنا الآن أن يكون تعامل المستهلك مع الشركة مباشرة حتى يتكون داخل الثقة التامة في منتجاتنا.
وهناك شركة مصرية كبيرة لا أريد أن أفصح عنها الآن ستكون مسئولة عن منتجاتنا وتقوم بتسويقها وسنكون نحن مسئولون عن الشق الفني.

هل هناك تعاون بينكم وبين وزارة التربية والتعليم ؟

لا يوجد تعاون بالمعنى الدقيق ولكن نحن جاهزون في أي وقت حال طلبت وزارة التربية والتعليم الحصول على السبورة التفاعلية وفق تعاون معين وآلية محددة، ونحن نريد أن نذهب إلى وزارة التربية والتعليم لعرض منتجنا ويستطيعوا رؤيته وإبداء ملاحظاتهم عليه.

ما خطتكم في السنوات القادمة؟

نحن نعمل على الارتقاء بالعملية التعليمية وإدخال كافة الأساليب الحديثة في التعليم وذلك بالاستفادة من الأبحاث العلمية التى توفر ذلك
وأيضًا نحن كشركة نعمل على تصنيع كافة الأجهزة الحديثة لتكون صناعة مصرية خالصة، ولذلك انتظروا العام القادم جهاز كمبيوتر مصري الصنع ينافس الأجهزة المستوردة سعرًا وجودةً.







التعليم مهندس مصري السبورة التفاعلية أجهزة وزارة التربية والتعليم حوارات بوابة العاصمة

  أهم الأخبار  

برلماني: هناك تطابق بين موقف مصر وفرنسا من القضية الفلسطينية

«سكاي نيوز»: قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين جراء غارات للتحالف

اليوم.. سماع أقوال الشهود في محاكمة المتهمين بـ«فض اعتصام رابعة»

اليوم.. مانشستر سيتي يواجه توتنهام في «البريميرليج»

اليوم.. افتتاح مكتبة دير سانت كاترين بحضور وزير الآثار

اليوم.. ستوك سيتي يلتقي نظيره وست هام بالدوري الانجليزي

 عدد المشاهدات: 4598

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة

فيديوهات العاصمة






   

  فيديوهات العاصمة  

ads