بعد واقعة «شروق».. كيف تحولت الفتاة المصرية من الاستسلام إلى التمرد ومواجهة التحرش؟
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

بعد واقعة «شروق».. كيف تحولت الفتاة المصرية من الاستسلام إلى التمرد ومواجهة التحرش؟


اضيف بتاريخ : 13/09/2017 الساعة : 2:10:26

صورة أرشيفية

هاجر حمدي



من السكون للانفجار»، الأسم الذي أطلقه البعض على واقعة توثيق فتاة منتقبة تدعى «شروق.أ»، بالصور لحظة التحرش بها، من قبل أحد الشباب في ميكروباص بحلوان.



ويبدو أن مواقع التواصل الاجتماعي، ستكون نقطة التحول لكسر العادات والتقاليد، وهو ما أكده علماء نفس وحقوقيون، والتي ألزمت الفتاة للقرون بالصمت والخوف وانتهاك حقوقها وحرمتها دون أي خجل.


ذلك التحول الجرئ للفتاة، يثبت أنها ستخرج عن صمتها لتواجه الاضطهاد، لطالما لم يتمكن القانون من الحد منه؛ لتكون بنفسها الرادع القوي لحمايتها من تلك الظاهرة.


محمد فوزي، محامي بالاستئناف العالي ومجلس الدولة، يقول إن المتحرش في واقعة "شروق" التي وقعت أمس، يعتبر في نظر القانون جاني متهم بالتحرش بأنثى، موضحًا أن تصوير الفتاة غير مجرم قانونًا؛ بل دليل إثبات لارتكابه لتلك الجريمة.


وأوضح فوزي، في تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة"، أن الفتاة حاولت إثبات حقها من خلال توثيق الواقعة وتصوير المتحرش، مضيفًا أنه في حالة نشر الفتاة لوجه المتحرش، على مواقع التواصل الاجتماعي، دون الرجوع للقانون، تقع عليها مسؤولية جنائية.


وأشار، إلى أن المتهم برئ حتى تثبت إدانته، وهو المنطلق الذي سيضع أي فتاة تحت طائلة القانون في حال نشرها الصورة، على مواقع التواصل الإجتماعي، قبل حصول الجاني على قرار محكمة يثب إدانته.


وأردف محامي الاستئناف بمجلس الدولة، أن على أي فتاة إذا تعرضت إلى تحرش، تتوجه أولاً إلى الجهات المختصة بالصورة التي حصلت عليها لوجه الجاني، وإتخاذ الإجراءات القانونية.


قال رضا الدنبوقي، مدير مركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، أن فتاة حلوان كان يجب عليها تصوير وجه المتحرش، وعدم الاكتفاء بإظهار يديه.


ووصف الدنبوقي، تلك الخطوة بـ"التمرد"، على عباءة العادات والتقاليد المزيفة التي تحيط البنت لإجهاض حقها، والانتقال من مرحلة الصمت للفضفضة.


ونفى الدنبوقي، في تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة"، ما تم تداوله بأن الفتاة ستقع تحت طائلة القانون لتشهيرها بالمتحرش، مستنكرأ تجاهل المجتمع لبشاعة الواقعة، ومحاولة الفتاة الحصول على حقها بهذه الطريقة.


وطالب مدير مركز المرأة للإرشاد، "شروق"، وغيرها من الفتيات بتصوير وجه المتحرش والتعدي عليه بالضرب، ثم التوجه للجهات المختصة والإبلاغ لما تعرضن له من أذى، وتمسكهن بموقفهم.


وأكد، أن فكرة تصوير وجه المتحرشين، ونشرها على مواقع التواصل الإجتماعي ستكون عاملًا أساسيًا في الحد من تلك الظاهرة، من خلال الحصول على أرشيف لهم وسهولة التعرف عليهم.


وأكدت كريستينا يعقوب، دكتورة بعلم النفس، أن هناك تغيرات نفسية وعقلية أصابت الفتاة جراء الكثير من العنف والقهر والظلم، الذي تعرضت له، مما أدى إلى انفجارها للحفاظ على نفسها من خلال رفع صوتها على المتحرش أو ضربه وأخيرًا تصويره.


وأوضحت كريستينا، في تصريحات خاصة لـ"بوابة العاصمة"، أن الفتاة اكتسبت صفة الرجولة بعد اقتناعها أنها في حاجة لمواجهة العقول المتوحشة التي تنظر لجسدها، متابعة أن الفتاة أصبحت فعالة بدرجة تسمح لها بحماية نفسها ومواجهة الصعاب التي تلاحقها؛ بل أصبحت تبوح أمام الناس ومواقع التواصل الإجتماعي.


وأردفت، أن خطوة نشر الفتيات لصور المتحرشين، على مواقع التواصل الإجتماعي من شأنه المساهمة في كسر حاجز الخوف لدى الكثير من الفتيات.


وأضافت، إن رد فعل الركاب للفتاة "شروق"، من خلال محاولة إسكاتها، بأنهم عاجزين عن مواجهة أنفسهم من خلال الدفاع عنها وحمايتها.


وأكدت دكتورة علم النفس، أن المتحرش لا يحصل على أي متعة جنسية بمحاولته تلك وهو يعلم ذلك، ولكن ما يتم هو حصوله على القوة الناتجة من قهر الفتاة. وكانت فتاة تدعى «شروق.أ»، وثقت بالصور لحظة التحرش بها من قبل أحد الشباب في ميكروباص بحلوان وقامت بنشرها على صفحتها الشخصية الفيس بوك .

فتاة حلوان التواصل الاجتماعي العادات والتقاليد علماء نفس

  أهم الأخبار  

تركيا تعتزم شراء 40 طائرة بوينج بتكلفة 10.8 مليار دولار

تفاصيل الاتفاق بين النظام السوري و«داعش» للخروج من حماة

رئيس وزراء بنجلاديش: يتعين السماح للمسلمين الروهينجا بالعودة لوطنهم

في ظروف غامضة.. اغتيال معارضة سورية مع ابنتها في اسطنبول

«الأرصاد»: انخفاض تدريجي في درجات الحرارة

«شكري» يلتقي وزيري الخارجية التونسي والجزائري لبحث الشأن الليبي

 عدد المشاهدات: 316

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة

فيديوهات العاصمة






   

  فيديوهات العاصمة  

ads