الفرار من الواقع.. سيدات يلجأن للعالم الافتراضي لإيجاد حل لمشاكلهن.. وخلاف بين العلماء
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

الفرار من الواقع.. سيدات يلجأن للعالم الافتراضي لإيجاد حل لمشاكلهن.. وخلاف بين العلماء


اضيف بتاريخ : 14/09/2017 الساعة : 8:49:31

أرشيفية


هاجر حمدي

"بحب زميلي بس هو خجول جدا"، "خطيبي بخيل، اتصرف إزاي"، "العلاقة قبل الجواز تنفع"، "أنا حامل وعايزة أجهض أعمل إيه"، تلك أبرز المشكلات التي طرحتها السيدات على جروبات مواقع التواصل الإجتماعي، واللاتي يعتبرن ذلك بمثابة متنفس لإطلاق صيحات الإستغاثة لحلها.


في بادئ الأمر تم إنشاء تلك الجروبات بهدف تبادل المعلومات والخبرات المنزلية، ومع مرور الوقت اتسعت دائرة النقاش لتسرد بعض الفتيات ما يدور في غرف نومهم وهو ما يعد في المجتمع الشرقي "قلة حياء".

وأصبح الأمر لا يقتصر على السيدات فزاحمتهن فتيات في مقتبل العمر بمشاكلهن، ولكن ليس المدرسية بل العاطفية والجنسية، والصادم هو مجارات باقي العضوات لهن في حل المشكلة، دون انتباه لمدى الخطورة التي لحقت بهن، وإسداء النصيحة بالرجوع أهلهن.


فيما تصادمت الآراء النفسية فيما بينها والدينية، حول هذه الظاهرة بين مؤيد من باب الفضفضة، ومعارض لكونها نشر للأسرار.

فاستنكر محمد ابراهيم، دكتور علم النفس، انخراط السيدات داخل جروبات التواصل الإجتماعي "الفيس بوك"، بشكل تجاوز في بعض الأوقات الحدود، من خلال طرح مشاكلهم السخصية على تلك المواقع.


وطالب "إبراهيم"، السيدات بالعزوف عن تلك الجروبات التي من الممكن أن تساهم في زيادة المشكلة التي تعاني منها نتيجية لتلقيها معلومات من غيرها تفتقد للمنطق لا التراكمات المألمة من تجاربهن.


وأكد أن المرأة لجأت إلى الفضفضة في جروبات مواقع التواصل الإجتماعي، كنوع من التنفيس عن ما تعايشه من قهر وظلم، أو إفتقادها لأحد يكبرها خبرة بالحياة يكون لها نعم الصديق أو السند، واصفًا ما يحدث بـ"تفريخ كبت".


وأردف أن الأمر تجاوز المألوف، لنجد بعض الفتيات لا يتجاوزن الحادي والعشرين يتحدثن عن أمور تفوقهن سنًا دون خجل أو غيره، وذلك نتيجة لإنشغال الكثير من الأمهات بالأعمال المنزلية أو عدم مقدرتها على مواكبة التغيرات التي تحدث لأبنائها، أو الثقة العمياء التي تمنحها لهن.


وطالب" الدكتور"، السيدات بالحد من تلك الظاهرة، وتخصيص وقت لنفسها تريح أفكارها من أي مشاكل، والإستماع إلى الموسيقى، أو التسوق، واللجوء إلى المتخصصين لحل مشاكها.

فيما حذر أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، من نشر السيدات لمشاكلهن، أن ذلك يعتبر جهرًا بالسوء،  مستشهدًا بقول الله تعالى" لا يحب الله الجهر بالسوء"، وقول النبي صلى الله عليه وسلم:" من ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا و الآخرة".


وأوضح أنه يجب الستر واللجوء إلى المشورة والإكتفاء بالصالحين في ظل طي الكتمان لأن إظهار الفضايح من شيم العقلاء.


قال أحمد عبدالله، أستاذ وخبير نفسي،  أن رأيه محايد اتجاه تلك القضية، مضيفًا أن الظاهرة لست مقتصرة على السيدات فقط، ولكن الرجال منافسيين جيدين لهن.


وفسر "عبد الله"، أسباب انتشار الظاهرة لحاجة الطرفيين للفضفضة وهو أمر غير متوافر في العالم الواقعي فبحثوا عنه بالعالم الافتراضي.


وأضاف أن صاحب المشكلة يبحث عن أي شخص يتحدث معه، فيجد نفسه في علاقات جديدة مع أشخاص مجهولين في ذلك العالم.




سيدات مشكلات فيسبوك أحمد كريمة بوابة العاصمة

  أهم الأخبار  

رئيس وزراء كندا يدين الهجوم الإرهابي على مسجد الروضة بالعريش

بعد فرز 20 لجنة.. مرتضى منصور يواصل تفوقه على أقرب منافسيه

أهالي قرية الروضة ينتهون من دفن جثامين شهداء العريش

مرتضى منصور على مشارف رئاسة الزمالك لفترة ثانية

ننشر نتائج انتخابات نادي الزمالك بعد انتهاء فرز 10 لجان

عودة حركة قطارات سوهاج إلى طبيعتها بعد توقفها ساعتين

 عدد المشاهدات: 313

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة

فيديوهات العاصمة






   

  فيديوهات العاصمة  

ads