تامر حبيب يكشف كواليس «3 دقات»
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 
   الفن  

تامر حبيب يكشف كواليس «3 دقات»


اضيف بتاريخ : 12/10/2017 الساعة : 11:46:39

يسرا وأبو
نورا حسن


روى السيناريست تامر حبيب كواليس اغنيته الجديدة "3 دقات" التي غنتها النجمة يسرا مع أبو، في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي الدولي في دورته الأولى، وحقق الفيديو كليب ردود أفعال جيدة من الجمهور فور طرحه.


وكشف السيناريست تامر حبيب عن كيف جاءتهم فكرة الأغنية، وكواليس تسجيلها قائلا:" في يوم منعش بالمدينة الفاضلة أخبرني صديقي المبهج أن لديه لحن جديد و فكرة لأغنية رومانسية، و أمسك بجيتاره في الركن الهادئ في بيت الصديقة الحبيبة و قبل أن يحرك أنامله علي الأوتار، أطلق صفارة تدخل القلب بدون استأذان، و بدأ بعزف و غناء بعض الكلمات التي كان قد وضعها علي لحنه البسيط المخترق، و سرعان ما إرتسمت إبتسامة علي شفتي لما تفارقها من ساعتها.


وأضاف: بمنتهي البساطة و بنفس بهجته، أقنعني صاحبي ان أمسك بالورقة و القلم و أشاركه كتابة كلمات الأغنية التي خرجت متأثرة ببساطة و صدق و بهجة ظروف ميلادها، و في مساء نفس الْيَوْمَ أصبح لدينا أغنيه، و صرنا علي مدار كذا يوم نغنيها أنا و صاحبي الحلو ده لكل صحابنا الحلوين التانيين اللي كانوا معانا في المدينة الحلوة، و لقينا كل اللي سمعوا، بيحفظوا الكلام و يعلق اللحن معاهم فوراً، وعاد صاحبي الي العاصمة العاهرة، و ظللت بالمدينة الفاضلة، و بعد كذا يوم، وجدت صاحبي بيتصل بيا و بيسمعني الأغنية بعد ان أصبحت أغنية بجد مسجلة و موزعة بنفس البساطة بواسطة راجل لطيف و موهوب دون إدعاء، وإتسعت إبتسامتي التي لم تفارقني من يوم ما صاحبي صفر الصفارة إياها كما سبق ان ذكرت.


وتابع :" كام يوم و وجدت الست هانم الأجمل و الأبهج و الأجدع و الأرق و الأحب إلي قلبي و قلب اللي خلفوني بتتصل بي و تقولي : عارف أنا رايحة فين دلوقتي ؟ رايحة أسجل أغنيتك و أوصلتني بهجة المفاجأة الي ذروة السعادة وأنا بأسمع الهانم الحلوة وهي تخبرني أن فيه واحد جميل جديد ماكنتش أعرفه وكسبت معرفته وأصبح بسرعة الصاروخ صاحب جدع و ذكي و موهوب و شريك أساسي و عامود خرسانة في بنيان النجاح اللي بيحصل ده.


وأشار:" أخبرتني الهانم إنه اتصل بيها و طلب منها أن تنولنا شرف المشاركة، و لأنها حلوة و بتحسبها بقلبها، و بكل بساطة و تواضع كعادتها، راحت وغنت وأضافت علي الغنوة سحر عذوبتها، و علي سقف الطموح، و كرت سبحة البهجة، وأصبح كل يوم يضم الي القائمة أسماء ناس، تسمع، فتحس، فتتأثر، فتبتهج، فتعجب، فتقع في الغرام، و تشارك بقلبها في إعلاء سقف الطموح، و مرة أخري و بنفس المدينة الفاضلة مسقط رأس هذا الحلم المبهج، إذا بالحلم يكبر و يكبر و يكبر و يتحول الي حقيقة مدوية البهجة و الطاقة الإيجابية. و بالمدينة الفاضلة وسط الحدث المنعش، تقع الطيور علي أمثالها، فإذا بالمخرجة البسيطة الحقيقية تتأثر تأثراً أقوي من السحر، فيصاب بالعدوي مجموعة من النجوم آمام و خلف الكاميرا، لنجتمع كلنا بدافع الحب فقط نحكي حكايتنا سوا للبحر عن قصة حب.


الفن كواليس الاغنية الكاميرا الحلم الجونة

  أهم الأخبار  

مدرب مالاجا: التحكيم أفقدنا نقاطا كثيرة في الليجا

الآلاف يشيعون جثمان شهيد الواجب في «عملية الواحات» بسوهاج

الأهلي والنجم الساحلي التونسي.. معركه حاسمة ومصيريه

الأزهر يستنكر الهجوم البربري على مسلمي «بومبولو»

«الداخلية»: ما تم تداوله من تسجيلات حول مواجهات طريق الواحات «مفبركة»

رحم الله الشهداء.. وننتظر دعم الجميع للأمن

 عدد المشاهدات: 54

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة

فيديوهات العاصمة






   

  فيديوهات العاصمة  

ads