الحريري: سأعود إلى لبنان لتقديم استقالتي وفقًا للدستور
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

الحريري: سأعود إلى لبنان لتقديم استقالتي وفقًا للدستور


اضيف بتاريخ : 12/11/2017 الساعة : 9:58:11

صورة أرشيفية
أ.ش.أ

أوضح رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري - في حواره مع قناة (المستقبل) اللبنانية - أنه سيعود إلى بلاده لتقديم استقالته، وفقا للأصول الدستورية، وبعد الانتخابات النيابية التي ستتم في شهر مايو المقبل سأقرر أن كنت سأترشح إلى رئاسة الحكومة أم لا.


‏وقال الحريري إن "الرئيس اللبناني العماد ميشال عون يتمسك بالدستور وعلينا جميعا احترام هذا الأمر ومن حقه أن يقبل أو يرفض الاستقالة، وعلاقتي ممتازة بالرئيس عون، وسيجمعني حوارا طويلا معه عند عودتي إلى بيروت لننظر كيف سنستكمل الأمر".


وأضاف "لم أتلقّ أي تهديد من قبل مستشار المرشد الإيراني للشئون الخارجية (علي أكبر ولايتي)، أثناء مقابلته لي في بيروت لكن وجهت له كلاما واضحا له بعدم قبولنا بتدخل إيران بالدول العربية".



وأشار إلى أن السعودية تسهم في اقتصاد لبنان، أما ‫إيران فما دورها، قائلا "إن هناك نحو 400 ألف لبناني في دول الخليج وأنا مسؤول عن كل اللبنانيين الذين سيتضررون في الخارج إذا اتبع لبنان محورا معينا".



قال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، "سأعود إلى لبنان خلال الأيام القليلة المقبلة وأكمل المسيرة، وإذا تراجعت عن الاستقالة يجب أن تكون مشروطة بسياسة النأي بالنفس لأن النأي بالنفس هو العنوان الأول لمصلحة لبنان".


وأضاف: إذا كنتم تريدونني أن أعود الليلة يمكنني ذلك.. إنما أريد أن أحافظ على حياتي.. ولحظة عودتي قريبة خلال يومين أو ثلاثة.. وأقول لكل شاب وشابة وكل شخص مؤيد لتيار المستقبل أنا راجع إلى لبنان.. وسنكمل يدا بيد.


وأوضح أن التزامن بين الاستقالة وما جرى في السعودية مجرد صدفة، قائلا "إن علاقتي بولي العهد السعودي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ممتازة ومحسود عليها".


وأضاف الحريري، أن زيارته إلى الإمارات كانت لشرح موقف لبنان وحمايته، فلقائه مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد كان أخويا ومميزا.



وحث رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، على ضرورة أن تتبع لبنان سياسة النأي بالنفس والنظر إلى الداخل وبناء الدولة، مؤكدا عدم السماح لأحد أن يقيم حروبا إقليمية على أرض لبنان.


وأوضح الحريري - في حواره لقناة (المستقبل) اللبنانية، مساء اليوم الأحد - أن مصلحة ‫حزب الله هي المحافظة على ‫لبنان والتخلي عن بعض المواقف التي تضر بمصلحة هذا البلد، قائلا "إن من واجبي أن أحمي السني والشيعي والدرزي والمسيحي لأني أمثل الكل.. وأقول لهم مصلحتنا أن نتوحد من أجل لبنان وليس من أجل هذا المحور أو ذاك".


وأكد أنه مستعد للتضحية من أجل اللبنانيين لكن على الجميع أن يضحي أيضا، معربا عن أمله أن تستمر العلاقات المميزة بين الدول العربية فهي الضمانة لاستمرارنا كعرب.


وقال الحريري إن زيارة البطريرك الماروني اللبناني بشارة بطرس الراعي، إلى المملكة العربية السعودية تاريخية، ودليل على انفتاح المملكة، موجها الشكر لمفتي الجمهورية اللبنانية عبداللطيف دريان لما يتحلى به من الحكمة في إدارة المواقف.


وأضاف أن الإجماع الذي حدث في لبنان على شخصة ليس لأنه "أفلاطون في السياسة" ولكن لأنه يقول أمرا واحدا هو "لبنان أولا".


لبنان الحريري بيروت السعودية إيران الخليج أوروبا

  أهم الأخبار  

مصر وروسيا توقعان بروتوكولا لاستئناف الرحلات الجوية بين البلدين

الآلاف من الفلسطينيين يتظاهرون في الجمعة الثانية بعد قرار ترامب

عضو اتحاد الغرف: تسعير السلع يضع الأمور في نصابها الصحيح

«سكاي نيوز»: قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مواقع جديدة بالجوف

الإمارات تتربع على عرش الشرق الأوسط في تشييد الأبراج الشاهقة خلال 2017

افتتاح فعاليات الدورة الثلاثين للمؤتمر الدولي حول السيرة النبوية

 عدد المشاهدات: 60

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة

فيديوهات العاصمة






   

  فيديوهات العاصمة  

ads