الصحة العالمية: زيادة مفاجئة في الإصابة بالدفتريا باليمن
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

الصحة العالمية: زيادة مفاجئة في الإصابة بالدفتريا باليمن


اضيف بتاريخ : 14/11/2017 الساعة : 6:34:43

صورة أرشيفية
أ.ش.أ

قال كريستيان لندميير، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي بجنيف، اليوم الثلاثاء، إن متخصصي المنظمة الدولية يشهدون زيادة مفاجئة في حالات الإصابة بالدفتريا المشتبه بها في اليمن، والتي تم تشخيصها سريريا دون تأكيد مختبري.


وأشار إلى أنه حتى 8 نوفمبر الجاري تم اكتشاف 118 حالة مشتبه بها من الدفتريا منها 11 حالة وفاة من 10 محافظات في اليمن، حيث أبلغ عن معظم الحالات والوفيات في محافظة آب.


وكانت هناك وفاة واحدة في الجوف وحيث تم الإبلاغ عن نقص أو عدم وجود تغطية لبرامج التحصين (التطعيم) الوطنية للأطفال.


ولفت إلى أن منظمة الصحة العالمية تخطط للبدء بحملة تطعيم في اليمن للأطفال دون سن الخامسة في 18 نوفمبر الجاري.


وحذر من أن الفئات الضعيفة، والتي تعاني من نقص التطعيم وسوء التغذية إضافة إلى النظام الصحي الهش وظروف المعيشة السيئة والحركة غير المسيطر عليها للسكان قد تكون عناصر تؤدى إلى انتشار واسع للوباء.


والدفتريا مرض يمكن الوقاية منه باللقاح، وينتقل من شخص إلى آخر عن طريق الاتصال الجسدي أو التنفسي القريب وحيث يظهر أعراضا حادة بما في ذلك التهاب الحلق والحمى وتورم الغدد.


كما حذر لندميير من أن الدفتريا قاتلة في 5 إلى 10 % من الحالات مع معدل وفيات أعلى في الأطفال الصغار.


وأشار إلى أن العلاج يشمل مضادات الدفتريا والمضادات الحيوية كما أكد أن التطعيم ضد الدفتريا أدى إلى خفض معدل الوفيات والإصابة بها إلى حد كبير.


ونوه المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، إلى أن آخر إبلاغ عن حالة للدفتريا في اليمن كان في عام 2012.


ولفت إلى أنه على الرغم من أن المرض متوطن في اليمن إلا أنه ظهوره بهذا الشكل الآن هو أمر غير معتاد بالنظر إلى حدوثه وانتشاره الجغرافي الواسع ونسبة وفياته.


وقال لندميير إن إمدادات منظمة الصحة لليمن تعتبر الآن منخفضة للغاية، وأنه لا يوجد في كل اليمن جرعة واحدة من اللقاح اللازم لتحصين الأعمار من 5 إلى 25 سنة ضد الدفتريا كما يوجد نقص كذلك في مضادات الدفتريا وهو ضروري للعلاج.


وأشار المتحدث إلى أن سفينة الإمداد لم تتمكن الأسبوع الماضي من مغادرة جيبوتي بسبب إغلاق ميناء الحديدة في اليمن، حيث كانت تحمل مجموعات جراحية ولوازم تخدير وحاضنات الرضع وأقراص تنقية المياه وغيرها من الإمدادات الأساسية، وأنه لم تتمكن المنظمة من جلبها إلى اليمن فإن العواقب قد تكون مدمرة لأنه لن يمكن تقديم الرعاية الطبية المنقذة للحياة.



الصحة العالمية اليمن الرعاية الطبية اللقاح الوفيات الإصابة

  أهم الأخبار  

المصري يواجه سونجو الموزمبيقي اليوم بالكونفدرالية

فريق هيدرسفيلد يلتقي نظيره مان سيتي بالدوري الإنجليزي

هل يجوز إعطاء مقابل لمن يحج عن غيره؟

بعد أيام على الكارثة الأولى.. زلزال عنيف يضرب إندونيسيا

اليوم.. طرح سندات خزانة بقيمة 1.5 مليار جنيها

اليوم.. آلاف المسلمين يتوافدون على مكة لأداء مناسك الحج

 عدد المشاهدات: 66

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة