مقتطفات من مقالات كبار كتاب الصحف المصرية الصادرة اليوم الخميس
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

مقتطفات من مقالات كبار كتاب الصحف المصرية الصادرة اليوم الخميس


اضيف بتاريخ : 07/12/2017 الساعة : 9:45:03

صورة أرشيفية
أ.ش.أ

تناول كبار كتاب الصحف المصرية الصادرة صباح ،اليوم الخميس ،عددا من الموضوعات الهامة جاء في مقدمتها محليا جهود مصر في مكافحة الإرهاب ، وعربيا أزمة قطر مع دول مجلس التعاون الخليجي وقمة دول المجلس أمس الأول بالكويت.


ففي عموده "آخر الأسبوع" في صحيفة "الجمهورية" قال الكاتب أبوالحديد تحت عنوان "مقابر سيناء في انتظار الدواعش" أن كل خطر هدد العالم ووصل إلي مصر سواء من ناحية الشرق أو من الغرب تمت هزيمته علي أرضها من الهكسوس أيام أحمس والمغول بعدهم أو التتار من الشرق وحين جاءت قوات هتلر من الغرب بعد اكتساحها أوروبا في الحرب العالمية الثانية تم هزيمتها في "العلمين" التي كانت المواجهة فيها بين قوات المحور بزعامة هتلر وقوات الحلفاء بزعامة بريطانيا إحدي المعارك الفاصلة في الحرب والتي أهدت النصر للحلفاء.


وأكد أبو الحديد أن هذا هو المصير الذي يجب أن ينتظره الأربعة آلاف مقاتل داعشي الذين أعلن الرئيس التركي أردوغان أنه تم ترحيلهم من مدينة الرقة السورية بعد هزيمة التنظيم هناك إلي مصر.لاستخدامهم في سيناء.. مشيرا إلى أن هذا هو مصيرهم المحتوم إن تمكنوا أصلا من دخول مصر.


وأوضح الكاتب أن إعلان الرئيس التركي الذي جاء خلال اجتماعه بالكتلة البرلمانية لحزبه الحاكم "العدالة والتنمية" تضمن عدة تفاصيل مهمة هي أن إجلاء هؤلاء الإرهابيين من الرقة جاء من خلال اتفاق بين أمريكا والجناح السوري لحزب العمال الكردستاني الموجود في تركيا والمعارض لاردوغان، وأن أمريكا ستستخدم هؤلاء الإرهابيين في صحراء سيناء، وأن عملية الترحيل تمت تحت إشراف أمريكا وبريطانيا، وأن أمريكا سلحت أكراد سوريا بهدف استخدامهم ضد تركيا وروسيا وإيران وأن هذه الدول الثلاث لن تسمح بإقامة دولة كردية إرهابية في شمال سوريا.


وأشار الكاتب إلى أن سيناء هي حلم إسرائيل الأبدي وهي الوطن البديل الذي تقترحه للفلسطينيين، موضحا أنه يبدو من بعض التصريحات والتلميحات الإسرائيلية الأمريكية الأخيرة أن هناك من يسعى ليجعلها جزءا من حل الدولتين. أو واحدا من الخيارات المطروحة في هذا الحل.


ولفت إلى أن الرد المصري الدائم والثابت والمتكرر. هو أن سيناء كانت وستبقي جزءا عزيزا لا يتجزأ من الأراضي المصرية وأن كل ذرة من رمالها تحمل رائحة دماء المصريين الذين دافعوا عنها وضحوا بحياتهم فيها علي مر العصور وأن الأبناء والأحفاد لن يفرطوا فيما حافظ عليه الأجداد وأن سيناء ليست للبيع ولا للتنازل ولا للإيجار.


واختتم الكاتب قائلا "أما أن تكون ساحة للقتال ضد موجة جديدة من الإرهاب. فنحن لها. وهذا ليس جديدا علينا. وعلي مقاولي الإرهاب أن يتحملوا العواقب".


أما الكاتب مكرم محمد أحمد، فقال في عموده "نقطة نور" بصحيفة "الأهرام" تحت عنوان "إسفاف وكذب وخداع قطري !" إن أزمة قطر مع دول مجلس التعاون الخليجي سوف تطول، وربما تتصاعد مضاعفاتها إلى حد يهدد بالمزيد من التفكك والانقسام، أو تنتصر أغلبية دول المجلس إلى اقتراح البحرين بضرورة تعليق عضوية قطر في مجلس التعاون إلى أن تتوب إلى رشدها، أو يتغير الوضع في قطر، لأن سياسات تميم إذا استمرت على نفس المنوال فسوف تلحق الضرر البالغ بمصير الأسرة القطرية الحاكمة.


وأعرب مكرم عن ظنه أن قمة الكويت الأخيرة التي لم تستمر أكثر من ثلاثة أرباع الساعة، وقبلها اجتماع وزراء خارجية دول المجلس صباحاً يثبتان بوضوح بالغ أن فرص المصالحة الخليجية لم تنضج بعد، وأن قطر التي تتبع سياسة منافقة «فى الوش مراية .....» وتركز اهتماماتها على كسب المعركة الإعلامية وليس على حل المشكلة، وتقول فى العلن نفاقاً عكس الذي تعتقده سرا.


وتابع الكاتب قائلا : لا تزال قطر يركب رأسها العناد والاستعلاء والمكابرة رغم حبال الصبر التي تمدها الكويت التي أصابها هي الأخرى الضرر البالغ من أفعال قطر رغم كلمات المداهنة الشديدة التى يقدمها تميم أمير قطر للشيخ صباح الأحمد أمير الكويت، أكثر الجميع حزناً وأسفاً على ما آلت إليه أوضاع مجلس التعاون الذي أسهمت الكويت منذ ثمانينيات القرن الماضى فى نشأته وتفعيله ليصبح حصن أمان لشعوب الخليج وسوقاً اقتصادية واحدة لدول الخليج وهوية واحدة لكل خليجي.


وأوضح مكرم أن قطر حرصت على تخريب المؤتمر قبل انعقاده وتمادت فى كيل الاتهامات للدول الأربع حتى بعد وصول وفدها للكويت ابتداءً من اتهام الدول الأربع بالكذب إلى التهور والفبركة وافتقاد الحكمة وعدم الجرأة والمقدرة على مواجهة الأمير تميم، كما اتهم وزير خارجية قطر الدول الأربع باتباع سياسة المحاور مؤكداً أن قطر لن تساوم على سيادتها وقرارها المستقل، وأن مشكلة البعض أن قطر دولة إقليمية فاعلة إقليمياً ودولياً تربطها علاقات قوية بالقوى الدولية.


وقال مكرم محمد أحمد في ختام مقاله إنه على الرغم من أن البيان الختامى للمؤتمر أكد أهمية الدور المحورى لمجلس التعاون فى صيانة الأمن والاستقرار فى الخليج فإن الواضح أن المسافات ازدادت بعدا وأن الحوار بات أقرب إلى حوار الطرشان وأن قطر مصرة على خلط الأوراق، وأن مواقفها العلنية تكذب تعهداتها للكويت من أنها على استعداد لتقديم اعتذار علني في القمة وأنها جادة فى تغيير سياساتها وعلى استعداد لترحيل قوائم المطلوبين من جماعة الإخوان وأن تغلق قناة الجزيرة أبوابها أمام الأقوال المسيئة لجيرانها أو لمصر، وفي هذا المناخ الذي خلقته قطر والمشبع بالإسفاف والكذب والخداع يستحيل أن يقع أي تقدم".


خليجيا أيضا ، وفي عموده "نبض السطور" وتحت عنوان "نجاح الكويت .. وعزل تميم" أكد رئيس تحرير صحيفة "الأخبار" خالد ميري أن الكويت نجحت في احتضان القمة الخليجية أمس الأول .. مشيرا إلى أن القمة ما كانت ستعقد لولا تقدير الأشقاء في الخليج للكويت شعباً وأميراً، وكان العنوان الأبرز للقمة هو عزل أمير الإرهاب تميم ونبذه.


وقال ميري إنه قبل انعقاد القمة بيوم واحد شهدت منطقتنا العربية جريمة جديدة للإرهاب المدعوم من إيران ودويلة قطر، فبدم بارد اغتال الإرهابيون الحوثيون الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، اغتالوه بعد أن اختلف معهم وأعلن براءته منهم ومن جرائمهم، اغتالوه بعد أن شاركهم نفس الجريمة في تدمير اليمن بلدنا الشقيق وتسليمه لملالي طهران، قبل أن يغسل يديه من الدم الذي شاركهم في إراقته قتلوه، وكالعادة كانت خيانة أمير قطر حاضرة حيث تدخل معلنا رفع لواء الصلح بين الحوثيين وصالح، وفي الوقت المناسب أبلغ الحوثيين عن تحرك صالح ليغتالوه، ما حدثت جريمة بالمنطقة إلا وكانت قطر ضليعة وشريكة فيها

وأضاف الكاتب " إن تنظيم الحمدين كان يخشى أن تعود اليمن لأحضان العرب والخليج مع عودة صالح للصواب، فسارع أرباب الإرهاب مع إيران لدفع الحوثيين لارتكاب الجريمة، لكن العدالة قادمة والقصاص ليس بعيدا".


وأشار إلى أنه في الكويت لا ينسون مصر ودورها منذ ساندتهم أيام الغزو فكانت نعم الأخ والمعين، ولا ينسون الدور التاريخي للزعيم عبدالفتاح السيسي الذي أنقذ المنطقة كلها وليس مصر وحدها من مخططات الشر والتقسيم، يؤمنون بكلمات الرئيس وهو يقول إن أمن الخليج خط أحمر وجزء من الأمن القومي المصـري، وإذا تعرض الأشقاء لأي خطر فهي مسافة السكة.


واختتم رئيس تحرير "الأخبار" مقاله قائلا "مصر والكويت تاريخ طويل لأشقاء لا يتخلون عن بعضهم، ويجمعهم رابط الأخوة والدين والدم والمصالح.. علاقات راسخة علي المستويين الرسمي والشعبي، وتعاون لا هدف له إلا خير العرب والمسلمين والشعبين الشقيقين".

مصر مقالات الكتاب سياسة اهم الاخبار

  أهم الأخبار  

الجيش الأمريكي يعلن مقتل وإصابة 3 من جنوده في حادث شرق أفغانستان

اليوم.. نظر محاكمة المتهمين في قضية «أنصار بيت المقدس»

شركة «فيس بوك» تختبر خاصية جديدة لمتابعيها

الرئيس الأمريكي يوضح سبب وقوع تفجير نيويورك

اليوم.. الحكم على المطربة «شيما» بتهمة التحريض على الفسق

اليوم.. نظر محاكمة 30 متهما بـ«أحداث عنف المطرية»

 عدد المشاهدات: 33

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة

فيديوهات العاصمة






   

  فيديوهات العاصمة  

ads