هل يستيقظ «العرب» وغيرهم
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 
     

هل يستيقظ «العرب» وغيرهم


اضيف بتاريخ : 19/12/2017 الساعة : 12:43:31

الدكتور محمد سليمان
د / محمد سليمان

من منطلق معرفة أعداء العرب والمصريين والمسلمين كتبت هذا المقال، ونشرته بتاريخ

7/12/2017، دون جدوى http://www.al3asma.com/311051

من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان، وقد بدأت مصر برفض القرار مع العلم بأن مواقف مصر فيما يخص القضية الفلسطينية، بداية من عام 1948 وأخيراً بدور كبير لتحقيق المصالحة الفلسطينية الحقيقة منذ أسابيع، وأنبه بأن التشتت الفلسطيني والعربي لا يزال هو سبب ما يحدث والمتضرر الأساسي هو شعب مصر بسبب الحرب الاقتصادية الدائرة من جميع الجهات والدول و من يمولون هدم الاقتصاد المصري،وآخرها سحب الدولار من السوق الداخلي والخارجي حتى يرتفع سعر الدولار بسبب ندرته لأنه سرق من مصر لتجويع شعبها.


يا ترى مين هيكون بطل ويبعد السفير الأمريكي من بلده، ويا ترى أي شعب هيكون بطل ويرفض استعمال المنتج الأمريكي، ومنتج أي دولة توافق على القرار الأمريكي بنقل سفارتها فى فلسطين إلى القدس الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي.


عايز أقول إن لكل فعل رد فعل، والإنسان مسؤول عن دفع الشر عنه، ولو بكلمة، ولو بقرار.. المهم نحن أمُرنا أن من رأي منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان.

ولو تضامنت الدول الإسلامية والعربية فى دعم بعضها البعض ضد أي أضرار تصيبها نتيجة مهاجمة أمريكا ومقاطعتها، فستصبح للدول الإسلامية والعربية صوت قوي وقيمة عالية أمام العالم كله، وسيعمل لها حساب بدلاً من الإستهانة بها، كما يحدث الآن مع كل الدول العربية والإسلامية.

وأنبه العالم الإسلامي أن مصر كانت من أوائل الدول التى أيدت حل الدولتين بحيث تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية، وقل من تضامن مع مصر فى هذا الرأي، والذي أكده أيضا الرئيس السيسي خلال كلمته في الجمعية العمومية للأمم المتحدة يوم 19-9-2017، وهذا الفيديو جزء من الكلمة.



إن تفكك الدول العربية عن بعضها وجعل الجامعة العربية غير ذات مفعول، وكذلك منظمة التعاون الاسلامي، لم نسمع لها صوتا، يرد على الرئيس ترامب، وما أعلنه عن نقل مقر السفارة الامريكية فى اسرائيل إلى القدس، وهو مالم يجرؤ على فعله عدة رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأمريكية، ولكن لضعف صوت الدول العربية والإسلامية أصبح سهلاً على الرئيس ترامب أن يصدر مثل هذا القرار.


اللهم سبحانك وتعالى لقد صلى نبيك الأمين محمد صلي الله عليه وسلم في المسجد الأقصى

واللهم سبحانك بحق آياتك فأسمح لنا أن نذكرها لتوعية المسلمين والعالم بمكانة القدس


بسم الله الرحمن الرحيم

سبحان الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

صدق الله العظيم


لقد رفضت مصر هذا القرار واعترضت عليه دول أخرى أوربية حتى الفاتيكان أعترض عليه، فأرونا ماذا ستفعل الدول الإسلامية؟!!.


يا أيها المتفككون إن قرارات كثيرة صدرت من مجلس الأمن لمنع أي دولة أجنبية من إقامة سفارات أو أي هيئات سياسية تخص أي دولة أجنبية فى القدس، ولكن الجراءة الأمريكية سببها هذا التفكك الذي جعلها تستخدم «الفيتو» ضد مشروع قرار قدمته مصر يطالب بإلغاء قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فعلى الدول العربية والإسلامية بالدعوة إلى جمعية عمومية للأمم المتحدة لإلغاء القرار بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.




  أهم الأخبار  

تأجيل محاكمة بديع و46 آخرين بقضية اقتحام قسم شرطة العرب لـ 19 فبراير

وزيرة الهجرة: المشاركة فى الانتخابات الرئاسية مسئولية وطنية

وزير الطاقة والمياه في تركيا يصل القاهرة لبحث دعم التعاون

«رياضة النواب» يزور كفر الشيخ لتفقد بعض المنشآت

اليوم.. وزير الخارجية يشارك في اجتماع تحالف دعم الشرعية بالرياض

اليوم.. ليفربول يلتقي نظيره سوانزي سيتي بالبريميرليج

 عدد المشاهدات: 1930

 تعليقات الفيس بوك

 


فيديوهات العاصمة






   

  فيديوهات العاصمة  

ads