السفير رخا أحمد حسن مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ«بوابة العاصمة»: إيران ستتجه لإنتاج السلاح النووي عقب انسحاب ترامب.. مصر لاترسل قواتها لمناطق النزاع.. ومجلس التعاون تأثر سلبيًا بالأزمة الخليجية
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 
   حوارات  

السفير رخا أحمد حسن مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ«بوابة العاصمة»: إيران ستتجه لإنتاج السلاح النووي عقب انسحاب ترامب.. مصر لاترسل قواتها لمناطق النزاع.. ومجلس التعاون تأثر سلبيًا بالأزمة الخليجية


اضيف بتاريخ : 09/05/2018 الساعة : 4:04:35

السفير رخا أحمد حسن مساعد وزير الخارجية الأسبق
هاجر مختار
- قطر تتهم السعودية بتهديد أمنها.. وتشاركها مناورات عسكرية

- استبدال القوات الأمريكية بأخرى عربية في سوريا "مستبعد"

- المخاوف الأمريكية والإسرائيلية من امتلاك إيران سلاح نووي وراء الانسحاب

- امتلاك إيران السلاح النووي هو البديل الوحيد للانسحاب الأمريكي

- الجزائر الداعم الأول لـ"لبوليساريو" وليسوا بحاجه للدعم الإيراني


استنكر السفير رخا أحمد حسن، انسحاب ترامب من الاتفاق النووي، لافتًا في حواره مع "بوابة العاصمة" إلى أن الولايات المتحدة نفسها غير ملتزمة بالاتفاق النووي وتجري التجارب النووية، معربًا عن استغرابه لحالة التناقد في السياسات القطرية حيث تؤكد قطر علي أن الدول العربية المقاطعة لها تهدد أمنها فيما تشارك فى المناورات العسكرية التي شهدتها المملكة العربية السعودية عقب القمة العربية الأخيرة.


وإلي نص الحوار...


- في رأيك ماذا يعني انسحاب ترامب من الاتفاق النووي؟


انسحاب أمريكا بمثابة ضغط على الآخرين، ولكن يظل في النهاية انسحاب دولة هي نفسها غير ملتزمة بالاتفاق النووي وتجري التجارب النووية.


- لماذا الخوف من الانسحاب الأمريكي؟


السبب الرئيسي هو اقتصادي من الدرجة الأولى، حيث تمتلك الولايات المتحدة الأمريكية حصة كبيرة في الشركات العابرة للقارات، ولتلك الشركات دور كبير في كافة دول العالم، بالإضافة إلي أن فرض الكونجرس عقوبات جديدة علي إيران وإلزام الشركات بذلك سيمثل إزعاج للدول الأخرى.


- عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، ماهي الخيارات المتاحة ؟


هنا يكون دورا هام لكل من الصين وروسيا في تهدئة إيران وعدم إظهار روح التحدي في مواجهة الولايات المتحدة, فيما تتولي الدول الأخرى خاصة الموقعين علي الاتفاق النووي تهدئة واشنطن, لكن إذا إصرت أمريكا على الانسحاب فإن البديل والخيار المتاح يكون أسوأ الخيارات علي الإطلاق وهو تحول إيران لإنتاج السلاح النووي.


- وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتفاق النووي مع إيران بأنه "اتفاق متساهل" ويجب عقد اتفاق جديد, فهل طهران قد توافق علي إبرام اتفاق جديد؟


الموقف الإيراني واضح وذلك برفض أية اتفاقات نووية جديدة، أما فيما يتعلق بأوجه القصور التي يشير إليها ترامب ليست خاصة بالاتفاق النووي ولكنها تتعلق بجزء منها والمتعلق بما بعد انتهاء مدة الانتشار، ترامب لايريد الانتظار خمسة سنين أخرى لحين قدوم موعد تجديد الاتفاق حيث أن دول الخمس الكبرى وهم الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن بالإضافة لألمانيا من المفترض أن يتم بحث تجديد الاتفاق النووي مع إيران في ضوء الضمانات التي التزمت يها، حيث يرون أنه بانتهاء الاتفاق ستطلق يد إيران وتنتج السلاح النووي.


ومن الأسباب التي دفعت أمريكا إلي إطلاق تلك التصريحات المخاوف الأمريكية والإسرائيلية، من امتلاك إيران صواريخ باليستيه متوسطه وطويلة المدى، ومن الممكن ان تحمل رؤوسا نووية وبالتالي تمتلك وسيلة نقل الأسلحة النووية.


- إذا ما كان ذلك يتعلق بالمخاوف الأمريكية فما الأمر بالنسبة للدول الأخرى الموقعة علي الاتفاق؟


الدول الأخرى غير متفقين مع هذا الرأي بالتحديد ألمانيا وروسيا والصين، حيث يرون أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أكدت التزام إيران بتنفيذ الاتفاق النووي من ناحية ومن ناحية أخري لم تظهر لهم أي بوادر امتلاكها برامج للأسلحة النووية، ومرجعية الحكم هي الوكالة الدولية وكلام اسرائيل بعيد عن المصداقية, وتدخل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وحاول الوقوف علي أرضيه مشتركه مع أمريكا واقترح بدء المفاوضات لوضع ملحق للاتفاق النووي وهذا الملحق يغطي المخاوف وأوجه القصور في الاتفاق علي ألا تنسحب أمريكا.


- اتهمت المغرب إيران مؤخرا بدعم جبهة البوليساريو فما قراءتك لتلك الأحداث؟


أري أن تلك الأحداث تأتي ضمن إطار الضغط علي إيران، وتحجيم دورها في الأزمة السورية والأزمة اليمنية وإزالة كافة مسببات القلق لدي إسرائيل من النفوذ الإيراني في المنطقة خاصة فيظل استمرار دعمها لحزب الله المتواجد علي الحدود الإسرائيلية, فإيران وحزب الله ليسا متفرغين في الوقت الحالي لدعم البوليساريو الذي يحصل علي الدعم والتمويل الكاف من الجزائر بالإضافة إلي أن البوليساريو ليسوا في حالة دفاع مسلح مع المغرب خلال الفترة الراهنة, ولكن من الممكن أن يكون هناك مسئولا في السفارة الإيرانية في المغرب يلتقي مع ممثل البوليساريو للتعرف علي الجماعة.


- ما هو تقييمك للمقترح الأمريكي باستبدال القوات الأمريكية بأخرى عربية في سوريا؟


اقتراح مستحيل تطبيقه, لأن هناك تساؤلات تثار هنا هل ستتواجد تلك القوات بناء علي موافقة بشار الأسد؟ أم أنها ستتواجد دون إذن فهي في تلك الحالة تعد قوات غازيه ومخترقة لسيادة الدولة ويحق للنظام السوري محاربتها، بالإضافة إلي أن الأزمة العربية بين الدول الأربعة وقطر سيكون لها وجود وتأثير علي تواجد القوات فهل يتصور أن السعودية وقطر والإمارات يرسلون قوات عسكرية في ظل الخلافات وتأييدهم داخل سوريا، وهل سيتم تأييد تلك الجماعات أم سيتم تأييد الشرعية والتي يمثلها النظام السوري بالإضافة إلي الأسس التي سيتم بناءًا عليها إرسال تلك القوات، ولا يمكننا أن نغفل دور مصر في ذلك المقترح فالقاهرة لاترسل أية قوات إلي مناطق النزاع فالمتصور أن تكون قوات لحفظ السلام، بالإضافة إلي كونه مطلب غريب ومثير للدهشة.


- وما تقييمك لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا؟


الوضع في ليبيا مازال يشهد انقسامًا بين الشرق والوسط والغرب، بسبب الاختلاف حول ماهو دور الجماعات الإسلامية في المرحلة الانتقالية ومابعدها خاصة الإخوان المسلمين، بجانب الخلاف على دور المشير خليفه حفتر وقواته ودور الأخرى المتواجدة في طرابلس، وماهو الوضع في حال تولي حفتر وزارة الدفاع، فالخلافات تفجر الموقف وجود مواقف إقليمية وداخلية ترتبط بجماعات داخل ليبيا، فأنصار القذافي مازالوا موجودين سوا مثقفين أو قبليين فهناك من يرغبون في ترشيح سيف القذافي للانتخابات، كل ذلك يقف عقبة في إجراء الانتخابات بالإضافة إلي التفجير الذى شهدته مؤخرا مفوضية الانتخابات, المبعوث الدولي الجديد يحاول يدفع للأمام باتفاق الأمم المتحدة لوضع بداية للاستقرار ولكن لن يتم قبل الاتفاق على وضع الجماعات الإسلامية، بالإضافة الي مشكلات عن تشكيل المجلس وتشكيل الوزارة.


- الموقف القطري من الاتفاق النووي شابه الغموض حيث أكدت علي ضرورة عقد اتفاق تكميلى للاتفاق, فهل ذلك تخلى ضمنى عن إيران؟


قطر تحاول عمل موائمه بين المساعي الأمريكية القوية لحل الخلاف بين الدول الأربعة، "مصر والسعودية والإمارات والبحرين" وبين قطر وبين علاقتها بإيران، فالمناورات العسكرية التي شهدتها مؤخرا السعودية عقب القمة العربية مباشرة بمشاركة 23 دولة بينهم قطر وحضرها رئيس الأركان القطري فتلك تعد بادرة، بالإضافة إلي إمكانية اعتبارها تناقضات عربية، فكيف تجري تدريبات عسكرية مشتركة وتردد أنه يهدد أمنك ونظامك، فتصريحاتها دبلوماسية تحاول من خلالها إظهار دعمها للولايات المتحدة الأمريكية.


- في رأيك إلي أين تتجه أزمة الدول الأربعة مع قطر؟


تلك الأزمة تخدم إيران بدرجة عالية فهي في صالحها، لتسببها في إحداث شلل بمجلس التعاون الخليجي وهو ماظهر جليا في أخر اجتماع للمجلس ولم يحضره سوي الكويت وأمير قطر، فهناك انقسام فعلي بالمجلس فكل من الكويت وعمان وقطر في اتجاه والسعودية والإمارات والبحرين أخري في ناحية, فاستمرار الخلافات يؤدي إلي الإضرار بالمجلس اكتر من الإضرار بقطر، فالدوحة تضحي بجزء من أرباحها, والخارجية الأمريكية تطالب بإنهاء الخلافات بين الدول.


- هل من المتوقع أن ترضخ قطر لمطالب الدول الأربعة؟


الأزمات التي تنشب بين الدول يتم التوصل لحل من خلال التفاوض بينهم أما العلاقات الدولية فليس بها مصطلح "الرضوخ" سوى رضوخ الدول المهزومة عسكريا، فقطر لن تسلم الإخوان الحاصلين علي جنسيتها ولن تعترف بالإخوان كمنظومة إرهابية, فنطالبها بعدم تمويل أو مساعدة وتسليح وتدريب الجماعات الإرهابية، وألا توفر لهم ملاذًا آمنًا أو منصة إعلامية يهاجمون من خلالها غيرها من الدول، كما يجب مطالبتهم بتسليم الصادر ضدهم أحكام أو طردهم من أراضيها.



رخا أحمد حسن سفير خارجية مصر ترامب النووي حوار إيران اتفاقيه تعاون مشترك السعوديه تحالف

  أهم الأخبار  

"رويترز": مقتل 6 أشخاص إثر انفجار سيارة مفخخة في بنغازي

تفجير سيارة مفخخة في بنغازي شرق ليبيا وسقوط قتلى وجرحى

الجيش الليبي يصدر بيانًا ويجدد دعوته للعناصر الإرهابية لتسليم نفسها

واشنطن تطالب موسكو بتوضيح دورها حول حادثة الطائرة الماليزية

انخفاض جماعي لمؤشرات الأسهم الأمريكية بنهاية التعاملات

كوريا الشمالية: قرار ترامب بإلغاء القمة المرتقبة يخالف تطلعات المجتمع الدولي

 عدد المشاهدات: 513

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة