الأحوال الشخصية على طاولة البرلمان.. ضحايا الطلاق يواصلون معاناتهم.. «سارة»: أبو ابني مش بيفكر يشوفه.. و«خالد» في انتظار تعديلات الرؤية
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

الأحوال الشخصية على طاولة البرلمان.. ضحايا الطلاق يواصلون معاناتهم.. «سارة»: أبو ابني مش بيفكر يشوفه.. و«خالد» في انتظار تعديلات الرؤية


اضيف بتاريخ : 16/05/2018 الساعة : 3:18:38

ارشيفية
هاجر مختار

آثار قانون الأحوال الشخصية جدلًا كبيرًا خلال الفترة الماضية، فالبعض يرى أن إجراء بعض التعديلات عليه بات ضرورة ملحة نظرا لأن القانون الحالى لا يتواكب مع العصر وأنه السبب فى الكثير من المشاكل كما برزت من النقاط الخلافية داخل القانون تتمثل فى الرؤية والحضانة والنفقة وترتيب الأب فى الحضانة.

 

ومن خلال ذلك التقرير نرصد عدد من الحالات الأسرية التي تعاني من مشكلة الرؤية، وتكون المشكلة من ناحية الأم واحيانًا أخرى من ناحية الأب.

 

قال محسن خالد، أنه يعاني من عدم رؤية طفلة منذ انفصالة عن زوجته، لافتًا إلى أن طليقته تمنعه من رؤية نجلة بحجة انها تخشى أن يخطفه ويسافر بعيدًا عنها، قائلًا" من وقت مانفصلنا وانا مبشوفش ابني وهي حرماني منه وشايفه اني لو بقيت اشوفه هخطفة واسافر ومخليهاش تشوفه تاني".

 

وأكد "خالد" أنه ينتظر إقرار قانون الاحوال الشخصية لكي يتيح له رؤية نجلة وقضاء فترة وجيزة معه، مشيدًا بتعديل الجزء الخاص بالرؤية بما يخدم الاطفال والاباء.

 

"ابوه اصلا خلفه ورماني ورماه ومفكرش يشوفه ولا يعرف شكل ابنه ايه" بتلك الكلمات وصفت سارة محمود المأساه التي يعيشها طفلها في محاولة رؤيته لوالده، لافته إلى أن الأب لايكترث بنجله ولايعلم أي معلومات عنه، مضيفة" أبوة ميعرفش حتى إن كان عايش ولا مات".

 

وفي سياق متصل أعربت غادة على عن استياءها من تعديلات الجزء الخاص بالرؤية في قانون الاحوال الشخصية الجديد، لافته إلى أنه بموجب ذلك القانون يتيح لطليقها رؤيته أبنته كيفما يشاء، قائلة"هو رميها طول السنين اللي فاتت وانا اللي بقوم بدور الام والاب ودلوقتي يرجع يشوفها وتقضي يوم كامل معاه".

 

وعلى الجانب الآخر يرى الخبراء وأعضاء مجلس النواب أن قانون الأحوال الشخصية الجديد يفيد كافة الأطراف.

 

قانون الأحوال الشخصية الجديد ينظم الرعاية المشتركة للطفل

قال محمد عبدالنعيم، رئيس المنظمة المتحدة الوطنية لحقوق الإنسان، إن قانون الأحوال الشخصية القديم يسبب الأذى للطفل  بسبب المشاجرات التي تنشب بين الأب والأم.

 

وأوضح "عبدالنعيم" خلال تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة"، أن القانون الجديد سينظم الرعاية المشتركة للطفل بين الأم والأب، ولا يعتدي أحد على حق الأخر.

 

وأشار، إلى أن ذلك القانون يجعل الاهتمام بالطفل في الدرجة الأولى، مؤكدًا أن القانون لا يجور على طرف في صالح الأخر.

 

قانون الأحوال الشخصية القديم لا يتماشى مع تطورات العصر الحالي

وفي سياق متصل قال شريف الورداني، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إن قانون الأحوال الشخصية القانون لا يتماشى مع تطورات العصرالحالى لذلك لابد من تغييره

 

وأوضح "الورداني" خلال تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة" أن القانون الجديد ينظم عملية النفقات وكل ما يتعلق بتنظيم الخطبة والنفقات المالية، إلى الزواج وترتيب الحقوق حال حدوث الطلاق بين الزوجين.

 

وعن حق الرؤية فى مشروع القانون الجديد، أوضح أن مشروع القانون أعطى حق الاستضافة للأب، وتكون مدتها من 24 إلى 48 ساعة، حيث أن الاستضافة ستحقق الإشباع للطفل من والده.


قانون رؤية طلاق أحوال شخصية جدل

  أهم الأخبار  

"حفتر": نقاتل حتى استعادة درنة من سيطرة الجماعات الإرهابية

استقرار أسعار حديد التسليح اليوم

اليوم.. الاحتفال بانطلاق ماكينة حفر من العتبة باتجاه إمبابة

عبور 256 سفينة المجرى الملاحي لقناة السويس خلال 5 أيام

"داعش" يتبنى تفجيري أوجلة وبوابة أجدابيا في ليبيا

ارتفاع محدود لأسعار خام برنت متأثرا بالقلق بشأن الإمدادات

 عدد المشاهدات: 172

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة