في الذكرى الـ45 لحرب أكتوبر.. «صحفيون في مهمة حربية».. توثيق لحظات الانتصار أهدافهم.. «الغيطانى» نجح فى نقل أخبار الجنود ومشاعرهم.. «قبضايا» نوه على صمود المقاتل المصري.. و«الكنيسى» كاد يفقد حياته
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

في الذكرى الـ45 لحرب أكتوبر.. «صحفيون في مهمة حربية».. توثيق لحظات الانتصار أهدافهم.. «الغيطانى» نجح فى نقل أخبار الجنود ومشاعرهم.. «قبضايا» نوه على صمود المقاتل المصري.. و«الكنيسى» كاد يفقد حياته


اضيف بتاريخ : 06/10/2018 الساعة : 1:42:03

أرشيفية
ريهام فوزى

سلاحهم الكاميرا، لتوثيق كل جديد، وتسجيل لحظات من أدق وأعظم اللحظات التى مرت على مصر، كلحظة إنتصار المصريين فى  حرب أكتوبر المجيدة، قفى الوقت الذى حمل فيه أبناء القوات المسلحة أسلحتهم، كان هناك جنود آخرون يلحقون بهم ليسجلوا وثائق للتاريخ بعين الكاميرا.

جمال الغيطانى..

لم يكن مجرد كاتب صحفى عادى، إنما أديب عاشق لتاريخ القاهرة القديمة، كان يعمل بأخبار اليوم، وسُمح له بالعمل في أصعب الظروف مراسلاً حربياً، يكتب ما يمليه عليه ضميره المهني والأخلاقي وفق القواعد التي يضعها الجيش المصري مثل كل جيوش العالم، لا أن يكتب ما يملى عليه، أو يردد فقط البيانات العسكرية.

غطى معارك الجيش المصري وبطولاته في مواجهة عدو مدعوم من أقوى دول العالم، ونجح فى نقل أخبار الجنود ومشاعرهم الإنسانية مع بطولاتهم الحربية جنباً إلى جنب في واحدة من أروع القصص الخبرية والأدبية في تاريخ الصحافة المصرية.

كتب الغيطاني عشرات التقارير الصحفية من جبهة القتال، فنشر 6 رسائل صحفية عن الجنود، وكتب "رسائل مقاتل من أعماق سيناء"، وكتب أيضاً "أكلة الدبابات في موقع عبدالعاطي ورجاله"، وبفضله تحولت بطوله عبدالعاطي صائد الدبابات إلى أسطورة في الضمير الشعبي المصري.



‏صلاح قبضايا‏..

ارتبط اسمه بالعسكرية والصحافة سويًا، حتى لقب بـ"عميد المحررين الصحفيين"، أول رئيس تحرير لجريدة تعرف بالمعارضة (الأحرار) في مصر.‏


كانت نشأته العسكرية خلال عام 1936 في محافظة بورسعيد وقت الاحتلال الانجليزي، هو ما دفعه إلى ‏الاستمرار في ذلك المجال، فالحياة داخل المدينة الباسلة كان لها مميزات لـ"قبضايا"، وهي من وضعته ‏على أول طريق الصحافة؛ حيث كتب عدة كتابات عن مشاهداته في بورسعيد وأبنائها وأرسلها إلى ‏صحيفة الأخبار، ورشحه مصطفى أمين ليلتحق بالجريدة كمراسل عسكري لها في أوائل الستينيات، وظل ‏اسمه ملازمًا لجريدة الأخبار لفترة من الزمن؛ حيث شارك كمراسل عسكري في عدد من الحروب، ‏وأصيب في حرب اليمن.‏


يعد كتابه "الساعة 1405"  أول كتاب عن حرب أكتوبر 1973 ومن أهم المراجع عنها، والتي نوه فيه ‏إلى أن عظمة حرب أكتوبر تتجلى في إنها أبرزت مدى صمود المقاتل المصري، موضحًا أن إرادة ‏الإنسان المصرى تغلبت على كل المعوقات والصعوبات التى واجهته .‏

وتحدث في كتابه عن الضابط الذي ابتكر خراطيم المياه لفتح السواتر الترابية في خط بارليف الحصين، ‏مؤكدًا أنه تمكن من فتح ثغرات بواسطة طلمبات أو ماكينات ضخ للميه، والذي أدى إلى انهياره في ‏لحظات معدودة.‏


‏حمدي الكنيسي‏..

رغم أن مجاله يبعد قليلًا عن الصحافة، إلا أنه كان أحد مراسلي الحرب، بعدما حفل تاريخه بمناصب ‏مشرفة في المجال الإعلامي، هو الدكتور حمدي الكنيسي رئيس الإذاعة الأسبق، الحاصل على ليسانس ‏لغة إنجليزية عام 1961.‏


تم اختياره مستشارًا إعلاميًا لمصر في لندن‎ ‎ونيودلهي، وله عشرات المؤلفات عن الإعلام والإذاعة، كام ‏أنه عضو مجلس إدارة كتاب مصر ورئيس اللجنة الثقافية والإعلامية، وعضو المجالس القومية ‏المتخصصة وله مقالات تنشر في عدد من الصحف والمجلات المصرية والعربية.‏

تحدث في كتابه "الحرب عن طريق السلام" عن حرب أكتوبر، ونال عليه جائزة أفضل كتاب عام 1997، ‏كما أنه قدم برامج إذاعية عديدة بعد حرب أكتوبر كان منها: "صوت المعركة ويوميات مراسل حربي"، ‏تلك البرامج التى ذاع صيتها حتى وصل إلى إسرائيل ذاتها.‏

‏ ويحكي الكنيسي عن ذكرياته أثناء الحرب قائلًا: "كدت أفقد حياتي أثناء عبوري للقناة لولا شجاعة أحد ‏أبطال الصاعقة الذي دفعني داخل المياه ليبعدني عن حقل ألغام زرعه".‏






صحفيين مهمة حربية حرب اكتوبر الكنيسي الغيطاني قبضايا

  أهم الأخبار  

"رويترز": واشنطن تعلن سحب تأشيرات 21 سعوديًا على صلة بقضية ‫"خاشقجي"

منح الإسماعيلي راحة من التدريبات لمدة 24 ساعة

السودان يعلن ارتفاع إنتاج البلاد من الذهب خلال 2018

السيسي يلتقي اليوم رئيس وزراء بلغاريا بالاتحادية

191 سفينة عبرت مجرى قناة السويس خلال 4 أيام

فريق بايرن ميونيخ يلتقي نظيره أيك أثينا اليوم بدوري الأبطال

 عدد المشاهدات: 2210

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة