«ضد الفيزيتا».. الصحة تواصل الانحياز للمرضى.. الزام العيادات الخاصة بإعلان التسعيرة.. «برلمانيون»: خطوة إيجابية لمحاربة الزيادة المبالغ فيها.. والطب رسالة وليست سلعة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

«ضد الفيزيتا».. الصحة تواصل الانحياز للمرضى.. الزام العيادات الخاصة بإعلان التسعيرة.. «برلمانيون»: خطوة إيجابية لمحاربة الزيادة المبالغ فيها.. والطب رسالة وليست سلعة


اضيف بتاريخ : 10/10/2018 الساعة : 7:40:25

أرشيفية
ريهام فوزى


بعد زيادة شكاوى المرضى من ارتفاع "فيزيتا الكشف"، أعلنت الإدارة المركزية للعلاج الحر التابع لوزارة الصحة عن حملتها "ضد الفيزيتا" لردع المخالفين عن زيادة الكشف عن المرضى، وإلزام العيادات الخاصة الطبية بإعلان التسعيرة مقابل الكشف والتحليل، ومنح المريض إيصال ضريبي بالقيمة.



وأصدرت الصحة توجيهات محددة لأكثر من 38 ألف و600 عيادة و4620 مركزًا طبيًا، بإعلان التسعيرة الخاصة بالكشف والتحاليل مع منح المريض إيصالا أو فاتورة مقابل ما تم سداده للطبيب بالعيادة، على أن يكون هناك تنسيقا كاملا مع وزارة المالية ممثلة فى الضرائب.



وعلى هذا النحو قامت "بوابة العاصمة" برصد آراء شئون الصحة والأطباء، وهل تحولت مهنة الطب من رسالة إلى سلعة؟ أم أنه حق مكفول لهم.




"التحايل على القانون"..


قال عصام القاضي، عضو لجنة الشئون الصحية، إن إطلاق إدارة العلاج الحر والتراخيص الطبية التابع لوزارة الصحة، حملاته تحت شعار "ضد الفيزيتا"، لإلزام العيادات الخاصة الطبية بإعلان تسعيرة الفيزيتا مقابل الكشف والتحليل، يعد خطوة إيجابية لمحاربة زيادة الأطباء المبالغ بها.



وأضاف القاضي، في تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة"، أن كشف الطبيب بالعيادات الخاصة التابعة له، قد تصل إلى 500، و800 جنيه، وينتج من خلاله تلاعب بالضرائب، موضحًا أن بعض الأطباء يدفعون ضرائب شهرية 2000 جنيه.



وأشار إلى أن الحملة بحاجة إلى آليات عديدة ورادعة للحد من تلاعب الأطباء، مضيفًا أن بعضهم قد يلجأ للتحايل على القانون بأساليب الكشف البديل.




"من رسالة إلى سلعة"..


وفى سياق متصل، أشادت ميرفت الشرقاوى، عضو لجنة الشئون الصحية، بقرار إدارة العلاج الحر والتراخيص الطبية التابع لوزارة الصحة، بشأن إطلاق حملات تحت شعار "ضد الفيزيتا"، لردع المخالفين من الأطباء وإلزام العيادات الخاصة الطبية بإعلان تسعيرة الفيزيتا.



وأضافت الشرقاوى، في تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة"، أن الكثير من ممارسي مهنة الطب، يرفعون قيمة الكشف والتحليل بشكل مبالغ به دون مراعاة للحالة الاقتصادية للمواطنين.



وأضافت أن حملات الصحة تجبر الأطباء على وضع قيمة الكشف والتحليل لإعطاء شفافية، ومنع مهنة الطب من تحولها من رسالة إلى سلعة، لافتًا إلى أن لجنة الصحة طالبت تكرارًا بوضع قواعد للتسعيرة، وعلى الرغم من أن الأمر تأخر قليلًا إلا أنه أمر مطلوب.



"لابد من وجود منافس بالمستشفيات الحكومية"..


وفى سياق متصل، قال أحمد حسين، عضو مجلس نقابة الأطباء، إن إعلان الصحة عن حملة "ضد الفيزيتا"، لردع المخالفين من الأطباء وإلزام العيادات الخاصة الطبية بإعلان تسعيرة الفيزيتا، خطوة سابقة لآوانها.



وأضاف حسين، في تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة"، أن وزير الصحة السابق أمر بتشكيل لجنة من وزارة الصحة، لتحديد الأسعار للعيادات الخاصة، دون النظر لإختلاف المحافظات والأماكن المتواجد بها العيادات، فلم يلقى القرار مردوده.



وأوضح أن للسيطرة على بعض الأطباء المبالغين في تسعيرة الكشف، يتطلب وجود منافس من المستشفيات الحكومية، لافتًا إلى أنه من الصعب أن يتم تقليل الخدمة في الحكومة، ويتم إعلان حملات على العيادات الخاصة.



وأضاف أن المرضى يلجأوا إلى الرعاية، وبعض الأطباء قد يكونوا مبالغين في أسعار الكشف، ولكن لكل طبيب خبرته الخاصة، مشيرًا إلى أن ضبط الخدمات الطبية جزء من نجاح وتغيير المنظومة، مستطردًا أن لتطبيق قانون سليم يتطلب خريطة صحيحة.





نقابة الأطباء الصحة الرعاية الصحية أسعار الكشف الفيزيتا ضد الفيزيتا بوابة العاصمة

  أهم الأخبار  

السيسي يلتقي اليوم رئيس وزراء بلغاريا بالاتحادية

191 سفينة عبرت مجرى قناة السويس خلال 4 أيام

فريق بايرن ميونيخ يلتقي نظيره أيك أثينا اليوم بدوري الأبطال

الرئيس الأمريكي يستقبل اليوم مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي

الرئيس الصيني يفتتح أطول جسر مائي في العالم

وزيرة التضامن تشهد فعاليات مبادرة "إبهار مصر"

 عدد المشاهدات: 224

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة