تعظيم سلام لجيش مصر
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

تعظيم سلام لجيش مصر


اضيف بتاريخ : 22/11/2017 الساعة : 1:29:34

د / محمد سليمان
د / محمد سليمان

اختلاف دور جيش مصر عن مثيله من الجيوش الأخرى


لعب الجيش في مصر الحديثة دورًا فاعلًا في حماية الحدود والحفاظ على أمن البلاد، كما حافظ على الشعب بنزول قوات منه إلى الشارع تحسبًا لأي أعمال عنف في التظاهرات التي دعت إليها القوى الإسلامية.

ولا  ننسى أن الجيش المصري رفض إطلاق النار على المتظاهرين السلميين خلال "ثورة يناير"، ونزلت قوات منه إلى الشوارع للتصدي لأعمال العنف وفرض حظر تجول.

بينما فى دول أخرى مثلاً في الجزائر فكان للجيش أهمية كبيرة في المعترك السياسي، ففي عام 1991 كان الصراع بين الحزب الحاكم في البلاد والجبهة الإسلامية للإنقاذ في أوجه، خاصة بعد فوز الجبهة في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية بأغلبية ساحقة، ومع زيادة المخاوف من هيمنة الإسلاميين على مقدرات البلاد، ألغى الجيش الجولة الثانية من الانتخابات عام 1992، وهو ما رفضه الرئيس الشاذلي بن جديد الذي أرغم على الاستقالة.

وأيضًا في ليبيا، تعاني الساحة الأمنية فراغا كبيرا منذ سقوط الزعيم الراحل معمر القذافي، إذ تنتشر الميليشيات المسلحة بشكل كبير في البلاد التي لا تملك جيشا متكاملا ينضوي تحت جهة محددة مثل وزارة الدفاع أو وزارة الداخلية.

أما فى السودان فتاريخ حافل بالانقلابات، إذ تكثر الانقلابات العسكرية في تاريخ السودان، التي أوصلت قادة الجيش إلى سدة الحكم في البلاد.

أما فى لبنان.. فبرغم تعدد الأحزاب وكثرة الانقسامات السياسية التي يعانيها لبنان، إلا أن تدخل الجيش في الشؤون الداخلية كان بعد الانقسامات التي شهدها طيلة فترة الحرب الأهلية الممتدة من 1975 حتى 1990، حتى وصل 3 من قادة الجيش اللبناني إلى كرسي الرئاسة، وهم فؤاد شهاب وإميل لحود وميشال سليمان.

رغم كل الظروف، حافظ الجيش المصري على أن يكون من أقوى جيوش العالم، فدخل ضمن أقوى 10 جيوش فى العالم من جيوش 133 دولة في العالم وهي:


1- الولايات المتحدة الأمريكية 2- روسيا 3-الصين 4- الهند 5- فرنسا 

6- المملكة المتحدة 7- اليابان 8- تركيا 9- ألمانيا 10- مصر 15- إسرائيل


كيف قامت القوات المسلحة المصرية بدور بارز فى الحياة المدنية؟


تعد القوات المسلحة المصرية مثال واضح لجيوش العالم, فنجد أنها أيضا تساهم في البني التحتية للدولة, كالطرق والكباري والاتصالات والمستشفيات والمدارس، كما أن مراكز التدريب المهني تمد السوق بالمهن الهام، مثل سائقي الأتوبيسات والنقل الثقيل والبرادة والحدادة, حيث تتراجع تلك الحرف, نتيجة السفر إلي الدول البترولية, وعند العودة غالبا ما يتم العزوف عن تلك المهن والاستثمار في مجالات أخرى, بما يعود بالسلب علي قطاعات هامة في الدولة, خاصة قطاع الزراعة.

يمكن تقسيم مشاركة الجيش في عمليات البناء والتنمية المجتمعية إلى ثلاثة قطاعات رئيسية:

أولاً- قطاع البنية التحتية والنقل والمواصلات: يقوم الجيش المصري بأعمال تحديث للطرق في حدود خمسة آلاف كم، ومن ضمن ذلك توسيع وتطوير طريق "القاهرة- السويس"، وطريق "القاهرة – الإسماعيلية" الصحراوي، وإنشاء محور الفريق سعد الدين الشاذلي، والطريق الدائري الإقليمي وغيرها.

ثانيًا- القطاعان الطبي والتعليمي:  ساهمت القوات المسلحة في تطوير عدد من المستشفيات التابعة لوزارة الصحة وامدادها بأجهزة طبية حديثة ومنها مستشفيات الزيتون التخصصي ومستشفى أحمد ماهر التعليمي ومستشفى سرطان الأطفال ومستشفى بئر العبد، كما شارك الجيش في إنشاء أربعة مستشفيات بمحافظتي الأقصر وأسوان، ورفع كفاءة تسعة مستشفيات أخرى بصعيد مصر، بالإضافة إلى تطوير بعض المستشفيات العسكرية وتوسعتها لتغطي 20 محافظة، وفي المجال التعليمي، قامت الهيئة الهندسية بإنشاء 257 مدرسة نموذجية في 18 محافظة تستكمل بإنشاء 225 مدرسة منها 98 بمحافظات الصعيد.

ثالثا - القطاع الزراعي والإسكان: قامت الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة بتنفيذ مشروعات اجتماعية في ثلاث محافظات بإجمالي 7104 وحدة إسكانية، وتنفيذ المرحلة الأولي لمشروع إنشاء 150 ألف وحدة سكنية، فضلاً عن المساهمة في تطوير 47 منطقة عشوائية بمحافظتي القاهرة والجيزة، وفي القطاع الزراعي وبالإضافة إلى مشروع المليون ونصف المليون فدان والذي افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي مرحلته الأولى بالفرافرة، في شهر مايو، تعمل القوات المسلحة على تنفيذ مشروع استصلاح 14 ألف فدان بمنطقة بئر العبد، وثلاثة آلاف فدان بالقنطرة شرق، بالإضافة على مزارع شرق العوينات التي تستهدف توفير المحاصيل الاستراتيجية (القمح – الشعير – الذرة)، وكل ذلك بالإضافة إلى مساهمة الجيش المصري في توفير السلع الصناعية والزراعية والغذائية وأحدثها: الأسماك؛ لمنع الممارسات الاحتكارية واستقرار الأسعار بالسوق المحلي.

اسمع من الرئيس السر الأصيل بين أبناء الجيش والشعب..

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في حفل تدشين قاعدة محمد نجيب العسكرية وتخريج دفعات من الكليات والمعاهد العسكرية: " القوات المسلحة التى تتشرفون اليوم بالانضمام إليها هى مؤسسة عريقة، آلت على نفسها أن تصون الوطن وتحمى مقدرات أبنائه.. شعب مصر وضع على الدوام كامل ثقته في جيشه ويقدم له الاحترام والدعم، والجيش كان دائما على مستوى المسؤولية التي حملها له الشعب، وستظل العلاقة بينهما سرا مصريا أصيلا وعهدا أبديا بإذن الله".

وتابع محدثا الخريجين: "كونوا أهلا لهذه المسؤولية، وقدوة ومثل طيب وحافظوا على الخلق القويم، وكونوا عارفين بقدر وطنكم عاقدين العزم على رفع رايته وحمايته وتنميته".

ووجه رسالة إلى أسر الخريجين قائلا: "هنيئا لكم بأبنائكم وبناتكم، لكم كل التحية على ما غرستموه فى نفوسهم من حب للوطن، كل ابن من أبائكم هو ابن لمصر كلها ومصر فخورة بهم ولا تنسى أبناءها المخلصين، فمصر لا تقابل العطاء إلا بالعطاء".

يجب على كل مصري أن يعتز بكل جندي شريف لا يتدخل ليسيطر على البلاد، ولكن يضحي بروحه من أجلها ويبذل العرق من أجل تنميتها، إننى أرفع القبعة تحية لهؤلاء الرجال وقادتهم الذين هم المثل لكافة دول العالم، فى احترام بلادهم والترفع عن السيطرة على المنظومة المدنية فيها.


الجيش مصر الشعب التظاهرات ثورة يناير

  أهم الأخبار  

الخرطوم تستضيف اليوم اجتماعًا لبحث السلام بجنوب السودان

اليوم.. الشمس تتعامد على وجه تمثال رمسيس الثاني

اليوم.. وزير الخارجية الروسي يلتقي مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي

اليوم.. نظر محاكمة 40 متهمًا بقضية "الاتجار بالبشر"

مقتل 9 أشخاص بينهم 5 أطفال على الأقل في انهيار أرضي بكولومبيا

اليوم.. مكتبة مصر الجديدة تستضيف حفل توقيع "عوالم الإنسان المجهولة"

 عدد المشاهدات: 11694

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة