محمد رياض في حواره لـ «بوابة العاصمة»: تعرضت للكثير من الكدمات أثناء تصوير «رحيم».. ياسر جلال نجم الدراما القادم
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 
   حوارات  

محمد رياض في حواره لـ «بوابة العاصمة»: تعرضت للكثير من الكدمات أثناء تصوير «رحيم».. ياسر جلال نجم الدراما القادم


اضيف بتاريخ : 03/06/2018 الساعة : 11:41:19

محمد رياض

فاطمة حسين


فنان استطاع أن يثبت وجوده منذ الوهلة الأولي من خلال ظهوره على شاشات السينما والتليفزيون، فاستطاع من خلال أدواره التي اتخذت شكلا محوري ان يترك فى أذهان المشاهدين بصمة لا تنسي وبالرغم من وسامته الا أنه قدم دور الفتي الصعيدي ببراعة وكان من أبرزها دور "فارس" فى مسلسل "الضوء الشارد"، في حوار لا ينقصه الصراحة يفتح الفنان محمد رياض قلبه  فى نص الحوار التالي:


هل توقعت النجاح الكبير الذي حققه مسلسل «رحيم»؟

كنت أتوقع نجاح المسلسل وبهذا الشكل، فجميع فريق العمل المشاركين فيه بذلوا مجهودا كبيرا جدا ليصبح العمل بهذة الصورة المشرفة، وتعرضت للكثير من الكدمات فى جسدي بسبب مشاهد الأكشن التى قدمتها فى كثير من الحلقات، ومازال هناك الكثير من المفاجآت أوجه رسالتي للجمهور أن ينتظروها فى الحلقات القادمة.


وماذا عن طبيعة العمل مع الفنان ياسر جلال؟

الفنان ياسر جلل، من أشطر النجوم التي تعاملت معهم حتى الآن على كافة المستويات فهو إنسان بمعنى الكلمة مرح صيق ودود، وممثل مجتهد لديه كل مقومات الممثل الناجح الجمهور يحبه وأتمنى له كل التوفيق.


من وجهة نظرك ما سبب تراجع الأدوار التاريخية والدينية في الفترة الماضية؟

بالطبع السبب الرئيسي فى تراجع مستوي الدراما بأكمله هو تراجع إنتاج التليفزيون المصري ، ففي السنوات الماضية كان التليفزيون المصري من أهم وأضخم محاور الإنتاج فى الوطن العربي بأكمله ، ولكن بعد ثورة يناير تراجع مستوي الإنتاج بشكل ملحوظ جدا  مما أعطي الفرصة للكثير من شركات الإنتاج فى الظهور والهيمنة على الوسط الفني ، فعندما تسردي تاريخ ماسبيرو منذ البداية تجدي فيه الكثير من المسلسلات الناجحة والتي أعطت الكثير من الألقاب لكبار نجوم الفن فعلى سبيل المثال مسلسل "دموع فى عيون وقحة" للزعيم عادل إمام والذي كان إضافة كبيرة جدا فى تاريخه الفني، وكذلك مسلسل "رأفت الهجان" للنجم محمود عبد العزيز ، والنجمة يسرا ، والكثير من المسلسلات الدرامية التي أحدثت ضجه كبيرة من تاريخ الدراما المصرية،  فسوق الدراما المصرية فى الفترة الحالية أصبح ينحصر فى السياق الدرامي الاجتماعي والذي يتجسد من قلب وواقع المجتمع المصري والصراعات التى تعيشها الطبقات  فيه، مما أدي إلى قلة الطلب على المسلسلات التى تحمل في طياتها  المعاني التاريخية والدينية.


وما رأيك فيما وصلت له السينما المصرية فى الفترة الحالية؟

السينما المصرية عادت للريادة من جديد بعد أن مرت بحالة من الركود الفنى و الاقتصادي الكبير فى الفترة الأخيرة ، ولكن لا ننكر أن هناك بعض النجوم اللذين استطاعوا إثبات وجودهم بجدارة ومنهم محمد رمضان، وأحمد حلمي وغيرهم ، ولكن فى العموم حال السينما المصرية حاليا لا يقارن بما كانت علية منذ عشرة سنوات مضت فكان الموسم الصيفي يضم على الأقل من"20_30"فيلما، كما كانت تشارك مصر بأفلامها فى كافة المهرجات العربية وبعض المهرجانات  الأجنبية أما الآن نادرا إذا شاركت مصر فى مهرجان فني عربي، فحال السينما المصرية اصبح متقاعس.


هل هذا الركود أصبح سببا في التفوق الدرامي الذي حدث مؤخرا على الشاشة؟

لكلا منهما جمهوره الخاص به فجمهور السينما يختلف عن جمهور التليفزيون، وكذلك النجوم هناك من يبدع  أمام كاميرا الدراما التليفزيونية وهناك من يجد نفسة فى شاشة السينما، ولكن دعينا نقول أن الطفره التى حدثت فى الدراما مؤخرا ترجع لعوامل كثيرة ومن أهمها زيادة شركات الإنتاج فى الفترة الأخيرة هذة الشركات أعطت الكثير من الفرص لمواهب كثييرة لم يلتفت إليها من قبل، وتجدى فى هذا الموسم الدرامى فى رمضان هناك كثير من النجوم يقدمون البطولة المطلقة لأول مرة.


هل حلم البطولة المطلقة يراودك؟

البطولة المطلقة هى حلم لكل فنان أن يقدم أدوار البطولة المطلقة فى جميع أرصدته الفنية، ولكن التوقيت أهم شيء فإذا جاءت فرصة البطولة المطلقة والفنان ليس مستعد مهيأ ليكون فعلا جدير بمسئولية البطولة المطلقة.


هل لديك أعمال فنية فى الفترة القادمة

هناك بعض سيناريوهات الأفلام السنيمائية فى الفترة القادمة ولكن لم أستقر على شئ حتى الآن بسبب انشغالي فيما سبق فى تصوير مسلسل «رحيم»


هل كان لعائلتك الفنية الفضل فى صنع نجوميتك؟

بالطبع كان لهم دورا كبيرا فى وضعي على بداية طريق الجمة وخاصة ان عالتي الفنية تضم إثنين من أكبر نجوم الفن فى مصر "شهيرة محمود ياسين"، فبعد فضل الله وحده يرجع لهم الدور الأول فى أن أكون محمد رياض، فأعطوني الكثير من النصائح والملاحظات والتوجيهات وغيرها حتى أصبحت هكذا.


وماذا عن دور زوجتك الفنانة "رانيا محمود ياسين"؟

هي شريكة حياتي والتي شاركتني فى صنع إسمي وتاريخي الفني منذ بداية طريقي وكذلك في بيتنا فهي زوجتي وأم أطفالي ...فهي "نصي الحلو" الذي لا أستطيع الاستغناء عنه أبدا.


محمد رياض فنان حوار ياسر جلال رحيم بوابة العاصمة

  أهم الأخبار  

363 سفينة عبرت مجرى قناة السويس خلال 7 أيام

المرصد السوري: "داعش" يطلق 6 رهائن في "صفقة الـ 27 مليون دولار"

اليوم.. برشلونة يلتقي إشبيلية في مواجهة نارية بـ"الليجا"

اليوم.. سماع الشهود في محاكمة 213 متهما بـ"تنظيم بيت المقدس"

تفاصيل مباحثات الرئيس السيسي والعاهل السعودي

وزير النقل يعلن البدء في اختبارات أنظمة الإشارات بمحطات مترو مصر الجديدة

 عدد المشاهدات: 626

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة