بعد «الفيونكات والضفاير».. الاكتئاب مصير السيدات ..«عكاشة»: أكثر من تعرضن له خلال 2018.. ونفسييون: يعيشن تحت ضغط المسئولية والخوف من التقصير.. ويحتاجن إلى التشجيع والتقدير
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

بعد «الفيونكات والضفاير».. الاكتئاب مصير السيدات ..«عكاشة»: أكثر من تعرضن له خلال 2018.. ونفسييون: يعيشن تحت ضغط المسئولية والخوف من التقصير.. ويحتاجن إلى التشجيع والتقدير


اضيف بتاريخ : 12/08/2018 الساعة : 3:33:56

أرشيفية
مارينا عادل

تتعرض السيدات في المجتمعات المختلفة للعديد من الضغوط في مراحل حياتهم المختلفة بداية من سن الطفولة مروراً بالشباب والشيخوخة، فقهرهم وعدم الاعتراف بحقوقهم، وعدم المساواة بينهم وبين الرجال خصوصًا في المجتمعات الذكورية، و تحملهم لمسؤلية بيت وزوج وأولاد في ظل غياب التشجيع، يجعلهن أكثر عرضه للاكتئاب خلال عام 2018، وذلك وفقًا للإحصائية التى ذكرها الدكتور أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي، خلال احتفالية مستشفى المعمورة للطب النفسي بذكرى إنشائها.

و كانت قد أصدرت منظمة الصحة العالمية في أواخر عام 2017 تقرير يوضح أن عدد النساء اللواتى يعانين من الاكتئاب يزيد على ضعف عدد الرجال على مستوى العالم.

ونظرًا لخطورة الموضوع تناقشنا مع أساتذة الطب النفسي حول اسباب ارتفاع نسبة اصابة النساء بالاكتئاب، وقاموا بوضع روشته تساعد النساء على تخطى حالات الاكتئاب وجعلهم أكثر توازن من الناحية النفسية.

أسباب تعرض السيدات للاكتئاب

قال الدكتور إيهاب محمد عيد، أستاذ الصحة العامة والطب السلوكي، ووكيل كلية الدراسات العليا للطفولة جامعة عين شمس، إن المرأة في المجتمعات العربية تقع تحت ضغط كبير منها ضغوط الإلتزام بالأعراف المجتمعية ، وضغوط تربية الأطفال، يؤثر بشكل كبير في حالتها النفسية .

وأشار إيهاب، في تصريحات خاصة لـ "بوابة العاصمة"، إلى أن المرأة في مصر يقع على عاتقها الاهتمام بأمور المنزل من نظافة و غيرها، و ايضًا تربية الأبناء و تولى أمور دراستهم ، وبالتالي تضع نفسها تحت ضغط كبير، و تتعرض في الكثير من الأحيان للوم من زوجها أو أقاربها في حالة تعثر أحد أبنائها في دراسة أو لتقصيرها في بعض أمور المنزل.

وأكد، أن ما تتعرض له المرأة من ضغوط نفسية، وجسدية، وعصبية، و قلق يؤثر تلقائيًا على جهازها العصبى و بالتالي تتعرض لنوبات من الاكتئاب، ولكنه اكتئاب صحى يعرف باسم الاكتئاب الموقفي فهو ليس خلل في كمياء المخ ولكن يمكن توصيفه بأنه اضطراب صحي نتيجة للضغوط والمواقف الحياتية.

وأضاف، أن روشته العلاج لهذه الاضطرابات الموقفية تتمثل في تقدير المرأة من جانب زوجها، أو أسرتها وعدم لومها على بعض الأخطاء التى تقع فيها بدون قصد، فتشجيعها بابسط الكلمات و شعورها الدائم بفخر زوجها بها و تقديره لدورها و مجهوداتها يجعلها تتخطى تلك الاضطرابات النفسية.

شائعات «الفيس بوك» سبب ارتفاع النسبة

وفى السياق نفسه، قالت الدكتورة هالة حماد، استشاري الطب النفسي، إن ضغوط الحياة هى إحدى أسباب ارتفاع نسبة الاكتئاب بين السيدات في مصر بالفترة الأخيرة، فزيادة الأسعار شكلت ضغط عصبي ونفسي لا تستطيع السيدات تحمله.

وأشارت حماد، في تصريحات خاصة لـ"بوابة العاصمة"، إلى أن تخلى بعض الأزواج المطلقين عن المسؤلية المادية والمعنوية لرعاية أبنائهم يجعل السيدات يقومون بدور الأب والأم، مما يترتب عليه زيادة في الأعباء التى تصل بمعظم السيدات المطلقات إلى الاكتئاب.

وأكدت، أن الفيس بوك بما يحمله من شائعات تؤثر سلبيًا على الحالة النفسيه للمرأة، ودعت النساء إلى عدم التعرض لمواقع التواصل الاجتماعى لفترات طويلة لكى يحموا انفسهم من الاكتئاب.

وأضافت، أن هناك بعض الطرق لحماية المرأة من الاكتئاب، منها أن تعرف النساء أن اغلب ما يوجد على مواقع التواصل الاجتماعي هو شائعات، ووضع قوانين تلزم الزوج في حالة انفصاله عن زوجته برعاية الأبناء ماديًا ومعنويًا ويكون له دور فعال في حياتهم، وأن تهتم المرأة بنفسها وتعمل على زيادة ثقتها بنفسها بكافة الطرق الممكنة.


روشتة علاجية لحماية المرأة


ومن جانبه، قال الدكتور علاء رجب استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، إن هناك أسباب كثيرة تتسبب في تعرض المرأة للإكتئاب منها فشل التوقعات في مراحل حياتها المختلفة، فالقيود التى تفرض عليها في سن الطفولة قد تكون صعبة و شعورها الدائم بتفضيل اهلها لاخيها الذكر يسبب لها الإحباط بشكل كبير.

وأشار رجب، في تصريحات خاصة لـ "بوابة العاصمة"، إلى الضغوط الأخرى التي تتعرض لها المرأة في مرحلة الشباب، وتتمثل في المنع دون الحوار و المناقشة مما يتسبب في كبت قد يتحول لاضطرابات سلوكية.

وأوضح، أن مرحلة ما بعد الزواج تتمثل ضغوطها في تحميل المجتمع لها مسئولية الحفاظ على الزوج، و تربية الأبناء، وتقصيرها فى أي جزء منهم يضعها تحت انياب المجتمع التى لا ترحم ففشل توقعتها مع زوجها و مع ابنائها له اخطار جسيمة عليها.

وأكد، أن المرأة تعطي الكثير من مشاعرها و حنانها دون انتظار المقابل وهذا خطأ فادح، في تحتاج باستمرار أن يتم شحن مشاعرها بكلمات الثناء و تقدير مجهوداتها.

وأضاف، أن أساليب علاج المرأة من حالات الاكتئاب التى تصيبها نتيجه فشل توقعتها تتمثل في السماح لها بالتعبير عن نفسها ومشاعرها، الاهتمام بصحتها و جمالها، تعمل على تأهيل نفسها نفسيًا،و تشجيع نفسها باستمرار، المطالبة بحريتها في اختيار الزوج، أن تجعل الرجل جزء من حياتها وليس كل حياتها  فإذا التزمت المرأة بهذه النقاط ستكون اقل عرضه لحالات الاكتئاب و الاضطرابات السلوكية.



الاكتئاب مصر النساء علم نفس الاسباب العلاج التشجيع

  أهم الأخبار  

الخرطوم تستضيف اليوم اجتماعًا لبحث السلام بجنوب السودان

اليوم.. الشمس تتعامد على وجه تمثال رمسيس الثاني

اليوم.. وزير الخارجية الروسي يلتقي مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي

اليوم.. نظر محاكمة 40 متهمًا بقضية "الاتجار بالبشر"

مقتل 9 أشخاص بينهم 5 أطفال على الأقل في انهيار أرضي بكولومبيا

اليوم.. مكتبة مصر الجديدة تستضيف حفل توقيع "عوالم الإنسان المجهولة"

 عدد المشاهدات: 143

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة